الإمارات

دبي أوبرا تحتفي بداليدا أكتوبر المقبل

تقدم دبي أوبرا تحية للمغنية الأسطورية المولودة في مصر داليدا، في حفل مميّز بأداء من الفنانة الفلسطينية الشابة لينا صلَيْبي 10 أكتوبر المقبل. وكانت يولاندا كريستينا جيليوتي (17 يناير 1933 – 3 مايو 1987).

والمعروفة باسم داليدا، مطربة وممثلة فرنسية، ولدت في مصر لأبوين إيطاليين. في عام 1951، اشتركت الشابة سرّاً في مس ابقة محلّية في مصر للجمال منحتها لمحة عن الحلم الذي ستدركه في نهاية المطاف. أدّت المسابقة إلى تتويجها في النهاية ملكة جمال مصر في عام 1954، الأمر الذي غيّر مجرى حياتها بأكمله وحملها من عملها في السكرتارية إلى حياة الشهرة والنجومية.

مسيرة غنائية

بانتقالها إلى أوروبا عام 1956، بدأت مسيرة داليدا الغنائية التي استمرّت 31 عاماً، بيعت خلالها 170 مليون نسخة من ألبوماتها في جميع أنحاء العالم. ومع ذلك، لم تبتعد داليدا عن جذورها، حيث عادت إلى مصر في مناسبات عديدة خلال حياتها المهنية، كما تجوّلت في مدن لبنان على نطاق واسع.

أدّت هذه الزيارات إلى عودتها في النهاية إلى جذورها بتسجيل أغنيتين باللغة العربية حققتا نجاحاً منقطع النظير هما «سلمى يا سلامة» و «حلوة يا بلدي». غنّت داليدا بالعديد من اللغات، بما في ذلك العربية، والإيطالية، واليونانية، والألمانية، والفرنسية، والإنجليزية، واليابانية، والهولندية، والإسبانية. كما أمضت معظم حياتها المهنية في فرنسا واكتسبت الجنسية الفرنسية في عام 1961 عند الزواج، مع الحفاظ على جنسيتها الإيطالية الأصلية.

تكريم مستحق

تمّ تكريم داليدا مرّتين بجائزة «الأوسكار العالمي للألبومات الناجحة» Oscar Mondial du Succès du Disque وهي المغنية الأوروبية الوحيدة التي فازت بهذه الجائزة أكثر من مرّة، كما تعدّ من بين أهمّ سبعة مطربين في كلّ العصور. انتهت مهنتها التي بدأت في عام 1956 بشكل مأساوي مع ألبومها الأخير في عام 1986.

والذي سجّلته قبل ستة أشهر فقط من وفاتها، علماً أنها استمرّت في إقامة الحفلات الموسيقية حتى آخر أيامها. ولعلّ انتحارها أسهم في ترسيخ صورتها كمغنية ونجمة مأساوية. حققت داليدا في حياتها أكثر من 70 أسطوانة ذهبية وكانت أول مغنية تحقق ألبومات بلاتينية وماسية من حيث المبيعات.

موهبة فلسطينية

حفل تكريم داليدا في دبي أوبرا من أداء موهبة فلسطينية شابة، لينا صْلَيْبي، التي نشأت في أسرة تقدّر الفنون والموسيقى. وبتشجيع من جدّها، تابعت لينا حلمها بالانضمام إلى جوقة المدرسة ولاحقاً إلى جوقة الجامعة، وشاركت في العديد من الأنشطة والحفلات الموسيقية.

ولم يقتصر شغفها على الغناء فحسب، حيث درست العزف على الكمان لمدّة أربع سنوات في معهد إدوارد سعيد وأكاديمية موسيقى بيت لحم. بدأت مهنة لينا صْلَيْبي في عام 2010، وشاركت في العديد من المهرجانات المحلية والدولية، بما في ذلك في بلجيكا، وبولندا، وبريطانيا، وفرنسا، وتونس، والسويد، إلى جانب تعاونها مع العديد من الفنانين الدوليين.

أصدرت لينا صْلَيْبي أغنيتها الأولى في عام 2014، لكن أداءها الخاص لأغنية داليدا «حلوة يا بلدي» عبر قناتها على يوتيوب هو الذي عرّف الجمهور عليها على نطاق واسع بأكثر من ستة ملايين نقرة. تتطلّع لينا صْلَيْبي إلى نقل الرسائل الفنية والإنسانية عبر صوتها وفي جعبتها حتى الآن أكثر من 30 أغنية، من ضمنها أغنيات بلغات مختلفة مثل العربية، والإنجليزية، والفرنسية، والهندية، والألمانية، والآرامية.

تألق

في معرض تعليقه على هذا الحفل المميّز القادم، قال جاسبر هوب، الرئيس التنفيذي لأوبرا دبي: «كانت داليدا نجمة عالمية ضخمة بصوتها وأسلوبها وتألقت على المسارح الأكثر شهرة في العالم».

المصدر
البيان
الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقك

زر الذهاب إلى الأعلى