السعودية

تفاصيل جديدة عن المسن السعودي الذي عفا عن المتسبب بموته

رجل قضى حياته في خدمة مجتمعه، لُقِّب بـ ” #حاتمرجالألمع “، وعُرِف عنه الكرم والجود ومواقفه النبيلة بين قبليته في رجال ألمع بمنطقة #عسير بالسعودية، وحتى قبيل وفاته بلحظات، فاضت فيه روح الكرم والإباء، وعفا عن المتسبب بوفاته في حادث مروري.

تُوفِّي عن عمر ناهز 106 أعوام، وحضر جنازته مئات الأشخاص، ممن يعرفون السيرة العطرة لهذا المسن، إنه الشيخ “#عليآلصالح”، والذي تناول أبناء منطقة عسير في مواقع التواصل الاجتماعي سيرته العطرة المليئة بالإيثار والنبل.

ابنه صالح بن علي آل صالح يقول: “والدي يقيم في رجال ألمع بمركز حسوة، وعاش من بداية حياته يكرم الضعفاء ويساعد المحتاجين، وقبل 80 عاماً كان بيته في مركز حسوة مفتوحا للناس ويأتون مجلسه من كل مكان مشياً على الأقدام، وقتها لم تكن الخدمات أو المطاعم متوفرة، فكان يكرم العابرين، ويطعمهم من بيته، وهو متزوج من أربع زوجات، إحداهن توفيت وثلاث زوجات على قيد الحياة، وله 13 من الأبناء 5 وبنات”.

وأضاف: “شغل والدي الشيخ علي منصب عمدة قبائل “حسوة” ما يقارب 35 عاماً، وتقاعد وهو يخدم الناس من خلال منصبه الذي يقوم مقام شيخ القبيلة، وتصديق الأوراق والمساعدة، ويقوم بنقل من يحتاج للذهاب إلى موقع الضمان الاجتماعي من العاجزين وغير القادرين”.

وحتى آخر لحظات حياته، وهو يفيض بالكرم والإثار، مات وقد عفا عن مَنْ تسبب في وفاته.. وفي التفاصيل التي نقلها ابنه صالح، يقول: “كان والدي متجهاً للغداء في بيت شقيقي في أبها، وأثناء الطريق، وقع له حادث تصادم، والخطأ واقع على الطرف الثاني وهو شاب أخذ السيارة دون علم والده”.

واستطرد: “تم نقل والدي على إثر الحادث إلى المستشفى، وفي سيارة الإسعاف، كان يردد “لا تطلبوا منه شيئاً” وعندما وصلنا إلى المستشفى، وجلست معه أوصاني وهو يقول “تراك في وجه الله، ما تأخذون منهم شي.. وأنا سامحته لوجه الله”.

وقال: “كانت الإصابة في والدي كسر في اليد اليمنى والفخذ، وتطورت الإصابة إلى كتمة في صدره، وتم عمل أشعة رنين.. وفجأة وهو يتحدث معنا ويوصينا، تشهد ثلاثاً وتُوفِّي رحمه الله”.

وتابع قائلا: “لقد ترك لنا سيره عطرة، ثروة من أعماله الخيرية وحبه للناس وحب الناس له، فهو مثال للعطاء لآخر لحظة في عمره”.

وأبان أن أخوال والده من قحطان، وعلاقته بالقبائل بالنسب، مؤكداً أن أكثر من 500 شخص من نسب والده ممكن ينادونه “يا خال ويا عم ويا جد” إضافة إلى 150 حفيداً كان لهم قدوة في العطاء والكرم.

ويضيف الأديب والمؤرخ علي مغاوي لـ “العربية.نت” بقولة: “إن الشيخ علي مشهور بالجود والعطاء، ليس من حال ميسور، وإنما يجود من العوز، ولم أره دون ابتسامة طوال عمري، فهو بشوش ولم يلجأ إليه أحد في طلب أو خدمة أو منفعة ورده، ولم يعلم أن أحداً في حاجة شيء ولم يبادر بالذهاب إليه، وهو شاعر في الطرب الخاص بحسوة وجبل صلب والألوان البدوية والدمة ومميز في الأدب الشعبي”.

وأشار مغاوي، الشيخ علي معروف في المناسبات ومن أشهر المدولين في رجال ألمع، وأولاده لهم حضور في كافة مناسبات رجال ألمع، ورباهم على المشاركة والتعاون واستقبال الناس، وهو وجيه في جماعته وبين أهله، وسديد في رأيه، لقد فقدنا إنساناً نادر الوجود، فهو دائما في مقدمة صفوف المدعوين لأي احتفال في رجال ألمع لكرمه ولصيته، وحتى عندما مات أكرم من تسبب في وفاته في الحادث، ولم أرَ في حياتي مقبرة في عسير بها هذا العدد من الناس، فهو في آخر لحظاته وعندما لم يجد ما يعطيه أعطى عمره”.

المصدر
العربية
الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقك