الإمارات

رأس الخيمة تشيع جثمان المعلمة فاطمة بن عويش

بابتسامتها المعهودة وبجملتها الأخيرة “لن نراكم مرة أخرى” ودعت المعلمة فاطمة أحمد سالم بن عويش طلابها في الأسبوع الماضي خلال حفل تخريج الدفعة الجديدة في روضة البشاير.. لم يدرك أحد من الحضور أنها ستكون كلماتها الأخيرة لطلابها، بعد أن خطفها الموت، اليوم، عقب تعرضها لحادث انحراف المركبة التي كانت تقودها برفقة صديقتها التي تبلغ من العمر 29 عاماً وقد تعرضت لإصابات وكسور في الجسد.

وعقب صلاة العصر، اليوم، شيعت الجموع الغفيرة من أبناء رأس الخيمة، جثمان المواطنة فاطمة إلى مثواها الأخير بمقبرة الوعيب في منطقة وادي شعم شمال الإمارة، حيث توافدت أعداد كبيرة من المواطنين والمقيمين للمشاركة في التشييع وتقديم العزاء، في فاطمة التي تعرضت للحادث الأليم على الطريق العام في منطقة غليلة خلال رحلة الذهاب الصباحية للعمل كمعلمة في روضة البشائر بمنطقة جلفار.

وسادت حالة من الحزن بين سكان رأس الخيمة، عقب الإعلان عن وقوع الحادث والذي أدى لوفاة “فاطمة” (32 عاماً) حيث أكدن معلمات روضة البشاير في منطقة جلفار أن صدمة الخبر كانت كبيرة على الجميع، حيث عُرف عن “فاطمة” طيبة القلب والحب للجميع حتى أصبحت أيقونة السعادة في مجال التعليم، مشيرين إلى أنها ودعت طلاب الدفعة الجديدة خلال حفل التخرج الأسبوع الماضي بكلماتها “لن نراكم مرة أخرى”، ولم يدرك أحد أنها ستكون كلماتها الأخيرة لطلابها.

وأشارت صديقاتها، إلى أن “فاطمة” عملت في روضة البشاير قبل 7 أعوام، ولديها 4 أبناء ثلاث اناث، وولد، حيث انجبت طفلتها “هند ” قبل 4 أشهر، حيث خرجت صباح اليوم من منزل العائلة في شعبية العولة بمنطقة وادي شعم لاصطحاب صديقتها المعلمة كذلك في نفس الروضة لتوصيلها، ليقع الحادث المفجع للجميع، مشيرين إلى أن “فاطمة” انتهت من تجهيز منزلها الجديد في منطقة الظيت، حيث حرصت على تأجيل “عزومة” تلك المناسبة السعيدة لحين انتهاء بعض الأمور الخاصة بصديقتها المقربة.

من جانبه، ناشد العميد أحمد الصم النقبي مدير إدارة المرور والدوريات بشرطة رأس الخيمة كافة السائقين والمشاة، إلى ضرورة الانتباه جيداً للطريق وعدم الانشغال بغيره والالتزام بهذه التعليمات واتباعها جيداً حتى لا يتسببوا في وقوع الحوادث المرورية وما يسفر عنها عادة من خطورة بالغة على الأرواح والممتلكات، ناقلاً تعازيه الحارة لأسرة الفقيدة سائلاً المولى عز وجل الصبر والسلوان لهم وأن يتغمدها بواسع رحمته ومغفرته.

وأوضح العقيد عبدالله سعيد القيشي مدير مركز شرطة شعم، إلى ورود بلاغاً لغرفة العمليات عند الساعة السابعة و45 دقيقة من صباح اليوم، يفيد بتعرض إحدى المركبات لحادث انحراف ثم اصطدام الحاجز الحديدي الذي يفصل الطريقين ثم تدهورها، وعلى الفور تحركت دوريات الشرطة ومركز شرطة شعم الشامل بالإضافة إلى سيارات الإسعاف إلى موقع البلاغ.

وأضاف: عند المعاينة الأولى تبين بالفعل وقوع الحادث المروري ونتج عنه وفاة المذكورة أعلاه وإصابة الأخرى بإصابات متوسطة، وتم نقلها إلى المستشفى لتلقي العلاج اللازم، كما تم نقل الجثة إلى المستشفى تمهيداً لتسليمها لذويها لإتمام مراسم الدفن حسب الأصول المتبعة، فيما تم تحويل ملف الحادثة إلى الجهات المختصة لاستكمال الإجراءات القانونية اللازمة.

المصدر
البيان
الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقك

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق