العرب تريند

إدارة “فيسبوك” تحذف منشورات وتغلق مجموعات تنعى الساروت

تعمدت إدارة موقع “فيسبوك”، حذف العديد من المنشورات التي تنعي عبد الباسط الساروت، شهيد الثورة السورية، بحجة “مخالفة قوانين النشر” و”الإساءة لمعايير المجتمع” في المنصة الاجتماعية.

وأعلن العديد من مستخدمي “فيسبوك” اليوم، أنهم تلقوا رسائل من إدارة موقع التواصل الاجتماعي، تخبرهم فيها عن حذف منشورات ينعون فيها الشهيد الساروت، حيث كتب الممثل مازن الناطور: “وردتني رسالة من إدارة (فيسبوك) هذا الصباح، مفادها أنني قمت بكسر ومخالفة قوانين النشر !!!وأن منشوري الأخير يسيء الى الكوميونيتي أو المجتمع، وبناء عليه حذف”.

وأضاف الناطور: “والجدير بالذكر أن منشوري الأخير كان عبارة عن صورة مرفقة بنعوة للشهيد البطل عبد الباسط الساروت، الأيقونة الثورية السورية الجديدة، والتي سيبقى صاحبها خالدًا أبداً في ضمير كل الأحرار في العالم، وكل ما كتبته في النعوة هو (الرحمة والسلام، المجد والخلود لروحك الطاهرة، الساروت شهيدًا جميلًا)، أي إساءة في هذا ؟؟؟؟؟؟؟؟؟ وهنا بدوري أسجل استغرابي واستهجاني لهذا الفعل التشبيحي بامتياز “.

وعلق الصحافي عبد الناصر العايد على منشور الناطور قائلًا: “الساروت ليس بحاجة لموقع (فيسبوك) أساسًا، وما أعرفه أنه لم ينشئ حسابًا عليه يومًا، صورة البطل بكل قلب حر شريف”، في حين قال عبد العزيز قطيش: “السبب حتمًا تبليغات الشبيحة وليس (فيسبوك) بالتأكيد، لكن الساروت إن شـِـَـــاءَ الله أكبر منهم ومن أفعالهم”.

كما كتب الفنان فارس الحلو، منشورًا يوضح فيه أن “فيسبوك” حذف له منشورًا ينعي فيه الساروت، إلا أن التوضيح نفسه اختفى بشكل مفاجئ، ولم يعرف بعد ما إذا كانت إدارة “فيسبوك” حذفته أيضًا.

وأكد ماهر أختيار أن إدارة “فيسبوك”، حذفت مجموعة “منتدى السوريين في فرنسا”، والتي تتضمن أكثر من 55 ألف عضو، “نتيجة التبليغات الكثيرة، بعد السماح بمشاركة العديد من المنشورات، المتضامنة المتعاطفة مع قصة ومواقف عبد الباسط السارت”.

كما نشر أختيار مجموعة من الروابط لمن يرغب بدعم المجموعة، وأضاف: “لم تنتهِ ولن تنتهي المعركة بعد، ومواقفنا من الثورة السورية ونضال الشعب السوري في سبيل الحرية والكرامة، لن تتوقف أبداً”

وأعلن أختيار عن تأسيس مجموعة جديدة بعنوان “منتدى السوريين في فرنسا-المؤقتة”، بعد حذف صفحة المنتدى الأصلية من قبل إدارة “فيسبوك”، مشيرًا إلى أن عدد طلبات الانضمام التي تلقتها المجموعة الجديدة، كبير بشكل لا يصدق.

وكتبت رنا الجندي: “إدارة (فيسبوك) انزعجت من صور الساروت وأشقائه وحذفوا منشوري، سأنشره حتى لو حذفوه ألف مرة”، وكانت الجندي قد نشرت صورة للشهيد وشقيقيه اللذين استشهدا أيضًا على يد النظام السوري، ونعته قائلة: “غصة في الحلق وجرح في القلب، جرح بحجم الوطن، كيف سأنام وهذه الصورة أمامي، ي الله سورية بأكملها مجروحة، فالساروت جمعنا على حبه”.

ويذكر أن اسم الساروت الذي كان حارسًا لنادي الكرامة، برز كأيقونة في الثورة السورية منذ اندلاعها، إذ شارك في عدد كبير من المظاهرات وقاد بعضها في مدينة حمص رفقة الممثلة السورية الراحلة فدوى سليمان، ولقب بـ “بلبل الثورة” بعد تأليفه للعديد من الأغاني الثورية التي أداها بصوته وسط الجماهير الغفيرة، وعلى رأسها أغنية “جنة جنة جنة، جنة يا وطنا”، وواصل كفاحه ضد النظام السوري مطالبًا بالحرية، حتى استشهاده متأثرًا بجراحه، أثناء قتاله مع “جيش العزة” في معارك شمال حماه، يوم السبت 8 يونيو/ حزيران.

المصدر
العربي الجديد
الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقك

زر الذهاب إلى الأعلى