العرب تريند

التغير المناخي يضر بأعمال أصحاب مناحل العسل في الأردن

على الرغم من أن تربية النحل كانت، ولا تزال، هواية الأردني وجيه الداعور المفضلة ومصدر دخله الرئيسي منذ نحو 50 عاما، فإن مربي النحل المخضرم يقول ان التغير المناخي أضر بشكل كبير بإنتاجه من عسل النحل الآن.
فمنذ نحو 20 عاما كان من المعتاد أن تنتج خلية النحل الواحدة أكثر من 20 كيلوغراما من العسل، أما الآن فإن الداعور يقول إنه بالكاد يحصل على نحو ربع هذه الكمية. ويوضح أن الوضع تغير بالكلية.
ويملك الداعور (75 عاما) منحلا في مزرعته في منطقة الباقورة في غور الأردن «كانت قبل 20 سنة خلية النحل ممكن نأخذ منها 20 كيلو (كيلو جرام) و30 كيلو. الآن بصعوبة بالغة نأخذ منها خمسة كيلو، وكل هذا بسبب التغير المناخي. كانت الدنيا بخير وكلنت الأمطار منتظمة، وعند انتهاء الأمطار كم هائل من الزهور، غني بالرحيق، وبالتالي النحل في أيام قصيرة يجمع منه أكبر كمية من العسل، الآن كل الوضع تغير».
وإضافة للتغير المناخي تأثرت صناعة عسل النحل في الأردن بموجة من الأمراض الفيروسية المهلكة التي أدت إلى نفوق ما يقرب من نصف سلالات النحل في المنطقة قبل بضع سنوات.
وقال الداعور «أهم شيء في تربية النحل ان يكون عندك خلايا قوية جدا وفيها ملكات شابة حتى تتكاثر وتعمل أكبر جيش من النحل الذي يجمع رحيق الأزهار. ولأن فترة فترة تفتح الأزهار قصيرة جدا، فإذا فاتك الموسم وليس عندك جيش كبير من النحل يجمع العـسل راح علـيك الموسـم».
وبدأ الاتجاه العام بشأن تراجع النحل الظهور لأول مرة في أمريكا الشمالية ثم امتد بعدها إلى أوروبا.
وتشير التقديرات إلى أن ثلث مستعمرات نحل العسل في الولايات المتحدة اختفت بالفعل، وأن نحل إنكلترا يختفي بشكل أسرع من أي مكان آخر في أوروبا، مع هبوط بلغت نسبته 54 في المئة في عدد خلايا النحل بين عامي 1985 و 2005.
وتتضمن أسباب التراجع فقدان مواطن النحل بسبب التوسع الحضري، والتغير الذي يطرأ على استخدام الأراضي، والتغير المناخي، والإكثار من المبيدات الحشرية، وانتشار مسببات الأمراض والآفات.
وتختلف الأسباب حسب كل منطقة، ولا يُعرف سوى القليل منها في بعض الأماكن مقارنة بغيرها.
وفي الأردن يفيد تقرير لدائرة الإحصاء الرسمية صدر في أبريل/نيسان الماضي ان نحو 1453 من مربي النحل أنتجوا 288 طنا فقط من عسل النحل عام 2018.
ويتخوف زبائن عسل النحل في الأردن من غش العسل، ويقول زبون يدعى منير الديسي «العسل صعب أنك تكون مطمئن عندما تشتريه، لأن غشه سهل جدا، غش العسل سهل جدا، فلذلك صعب حتى لو كان من واحد قريب عليك. فلذلك اذا اردت عسلا جيدا عليك ان تبحث عن بائع يخاف ربنا، ويخاف الغش، ويشتغل بصدق وأمانة».
ويتراوح سعر الكيلوغرام الواحد من عسل النحل في الأردن بين 15 دينارا أردنيا (نحو 21 دولارا) و25 دينارا.

المصدر
القدس العربي
الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقك

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق