منوعات

عملية زرع الشعر تودي بحياة أربعيني!

توفي رجل يبلغ من العمر 43 عاماً على أثر مضاعفات عملية زرع شعر، يعتقد الأطباء أنها أصابته بصدمة حساسية مميتة بعد 48 ساعة من إجراء الجراحة التي استغرقت 12 ساعة.

وبحسب ما نشره موقع ” Epoch Times” الهندي أمس الجمعة، تعني صدمة الحساسية أو التأق حدوث رد فعل مناعي حاد نتيجة الإصابة بحساسية شديدة في عدد من الأعضاء الحيوية في آن واحد عن طريق مسبب عن طريق البلع أو التماس مع الجلد أو الحقن وأحيانا عن طريق الاستنشاق، وفقا لما نشره موقع “Epoch Times” الهندي.

وأشارت بعض التقارير المحلية إلى أن الرجل الهندي ويدعى شراوان شودري، طلب الحصول على 3 أضعاف العدد الموصى به في عمليات الترقيع لزرع الشعر في الثامن من مارس الجاري. وفي اليوم التالي للعملية الجراحية، واجه تشودري صعوبة في التنفس، وبدأت حنجرته ووجهه في الانتفاخ، وتم نقله إلى المستشفى حيث توفي.

مسكنات الألم متهم آخر
ويعتقد الأطباء أن تشودري، 43 عاماً ويدير شركة لوجستية في مدينة مومباي، كان يعاني من صدمة الحساسية، فيما يشير أطباء الأمراض الجلدية إلى أن رد الفعل المناعي هذا، لم يُسمع به من قبل في عملية زرع الشعر، ويعتقد البعض منهم أنه ربما يكون بسبب مسكنات الألم.

وعلى العكس من المفهوم السائد لكلمة “زرع”، فإن عمليات زرع الشعر لا تتم بتبرعات لبصيلات أو شعر من شخص آخر، وإنما تتم الجراحات عن طريق أخذ جزء من جلد فروة الرأس، لا يزال الشعر ينمو فيه، وزرعه بأسلوب الترقيع في مناطق الصلع.

تضارب الآراء والمعلومات
وذكرت مصادر الشرطة في بيان إعلامي أن أكثر من 9000 شعرة تم زرعها على رأس تشودري، بينما يبلغ الحد الأقصى الموصى به جراحيا هو 3000 لكل عملية. لكن وفقًا لتقارير إعلامية أخرى، لم يتضح ما إذا كانت العيادة امتثلت لطلب المتوفي ونفذت العدد الذي قام بتحديده.

وذكرت صحيفة ” Times of India”، أن أخصائي الأمراض الجلدية بالعيادة التي أجريت بها العملية الجراحية لتشودري أوضح في تحقيقات الشرطة أنه أجرى الجراحة لمدة 12 ساعة متواصلة.

ووفقًا لصحيفة “Times of India”، أكد الطبيب في تحقيقات الشرطة أنه قام فقط بتنفيذ 3700 من أصل العدد الذي طلبه تشودري وهو 9000، لكن تم إعطاؤه مسكنات للألم بعد أن بدأ بالشعور بالألم في رقبته.

على معدة فارغة
ويقول دكتور أنيل غارغ، من جمعية جراحي استعادة الشعر، في تصريحات لصحيفة “Times of India”، إنه ربما لا يكون رد فعل التحسسي بسبب عملية زرع الشعر نفسها، وبالتالي ربما يكون سبب الوفاة هو مسكنات الألم أو الأدوية الأخرى، التي تتسبب في رد فعل شديد، موضحا أنه، في بعض الأحيان، يمكن أن يسبب تناول المسكنات على معدة فارغة رد فعل حاد أو مميت”.

كما يتضمن إجراء عملية زرع الشعر عن طريق الحقن عملية زرع الشعر بمحلول ملحي، والذي يمكن أن يتراكم في وقت لاحق في وجه المريض إذا كان ينام على الجبهة أثناء فترة النقاهة والاستشفاء.

أنواع عمليات زرع الشعر
وعلى العكس من المفهوم السائد لكلمة “زرع”، فإن عمليات زرع الشعر لا تتم بتبرعات لبصيلات أو شعر من شخص آخر، وإنما تتم الجراحات عن طريق أخذ جزء من جلد فروة الرأس، لا يزال الشعر ينمو فيه، وزرعه بأسلوب الترقيع في مناطق الصلع.

ويوجد نوعان رئيسيان من عمليات زرع الشعر، هما عن طريق عملية زرع بصيلات الشعر الفردية، التي تنقل من مناطق كثيفة الشعر، عادة في الجزء الخلفي وجوانب فروة الرأس حول الأذنين، باستخدام أداة قص خاصة. ثم يتم إدراج هذه البصيلات في فتحات صغيرة يتم حفرها على جلد المناطق الصلعاء. وتتضمن الطريقة الأخرى ترقيع شرائح من فروة الرأس كاملة بالشعر، والتي تنقسم بعد ذلك إلى مجموعات أو بصيلات فردية، ثم يتم إدراجها بنفس طريقة زرع البصيلات.

سياحة علاجية مزدهرة
أصبحت عمليات زرع الشعر عنصرا أساسيا في دول صناعة السياحة العلاجية المتنامية. وتقدم العديد من العيادات الطبية باقات عطلات سياحية بأسعار مغرية تشتمل على تكاليف الخضوع لجراحات طبية محددة، شاملة الإقامة الفندقية لمدة 3 أيام وخدمات الانتقال من وإلى المطار، ومشاهدة المعالم السياحية والوجبات. تقدر صناعة زراعة الشعر العالمية بحوالي 5 مليارات دولار في عام 2017، ومن المتوقع أن تصل إلى 24 مليار دولار بحلول عام 2024.

المصدر
العربية
الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقك

زر الذهاب إلى الأعلى