منوعات

ارتدت فستان زفافها وصلّت على قبر خطيبها في اليوم المقرّر لعرسهما

في موقف محزن، انتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي صور لفتاة راكعة على قبر خطيبها، مرتدية فستان زفافها، بعد ثلاثة أسابيع من مقتله برصاص رجل كان يبيعه لعبة “إكس بوكس”.

وبحسب ما ذكر موقع “الدايلي مايل” البريطاني، كان من المفترض أن تكون هذه أسعد عطلة نهاية أسبوع في حياة سارة بالوش البالغة من العمر 22 عامًا، إذ كان من المقرر أن تتزوج من محمد شريفي، البالغ من العمر 24 عامًا. لكنّ القدر شاء عكس ذلك، إذ ارتدت فستان زفافها وتوجهت إلى المقبرة حيث دفن حبّ حياتها، خارج ناشفيل بولاية تينيسي الأميركية. جلست على العشب الرطب محاطة بأحبائها، وتناوبوا على قراءة الصلوات.

وقالت سارة بينما كانت الدموع تنهمر على وجهها: “كان من المفترض أن نكون معاً. أنا آسفة جداً يا محمد. أنا آسفة!”.

في 19 شباط، قُتل محمد في موقف للسيارات في مجمّع سكني في هكسون، بعد أن وافق على بيع لعبة Xbox One الخاصة به إلى رجل يدعى D’Marcus White كان تعرّف إليه عبر فايسبوك. وقد وُجّهت الاتهامات إلى الشاب البالغ من العمر 20 عامًا بالقتل الجنائي في وفاة محمد.

المصدر
النهار
الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقك

زر الذهاب إلى الأعلى