المغرب العربي

الأمن الجزائري يلقي القبض على شقيق منفذ اعتداء ستراسبورغ

قالت تقارير إعلامية فرنسية، إن أجهزة الأمن الجزائرية ألقت القبض على شقيق منفذ اعتداء ستراسبورغ بفرنسا، وذلك بطلب من نظيرتها الفرنسية التي تريد التحقيق معه.

وذكرت صحيفة “لوباريزيان” الفرنسية أن سامي شكات (34 عاما)، هو أحد أشقاء شريف شكات المشتبه في أنه منفذ عملية ستراسبورغ الإرهابية، ألقي عليه القبض في الجزائر، في إطار مذكرة توقيف صادرة بحقه بتهمة الضلوع في تشكيل جماعة إرهابية.

وأضافت أن شقيق المشتبه به كان مسجلا ضمن ملفات أجهزة الأمن الفرنسية كشخص خطير، وصدرت في حقه مذكرة توقيف مباشرة بعد الاعتداء بتهمة الضلوع في تشكيل جماعة أشرار إرهابية، وأن المحققين الفرنسيين يريدون معرفة ما إذا كان على علم بالاعتداء الذي وقع في ستراسبورغ، وهل قدم الدعم اللوجستي لشقيقه لتنفيذ العملية.

ولَم تقدم الصحيفة تفاصيل أكثر حول ما إذا كان سامي شكات سيسلم إلى السلطات الفرنسية، أم أن التحقيق معه سيتم من طرف الأجهزة الأمنية الجزائرية التي قامت بتوقيفه.

من جهتها لم تصدر السلطات الجزائرية، حتى كتابة هذه السطور، أي رد فعل بشأن ما تناولته صحيفة “لوباريزيان” بخصوص توقيف شقيق المشتبه بتنفيذه لعملية ستراسبورغ.

يأتي هذا في وقت تتزايد فيه الأصوات المشككة في خلفية هذه العملية الإرهابية وتوقيتها، خاصة من طرف السترات الصفراء الذين يتهمون السلطات الفرنسية بتدبيرها من أجل التغطية على حركتهم الاحتجاجية، التي تهدد أركان الجمهورية الخامسة، وهي أصوات بدأت تجد لها منفذا في وسائل الإعلام الفرنسية التي أتاحت لهؤلاء المشككين الفرصة للتعبير عن موقفهم من عملية ستراسبورغ الإرهابية.

المصدر
القدس العربي
الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقك

زر الذهاب إلى الأعلى