صحة وجمال

الفحم المنشط.. طرق عدّة تخلصك من السموم

أصبح الفحم المنشط موضة عصرية للغاية في الآونة الأخيرة، عبر الشركات التي تضيفه إلى الأطعمة مثل الآيس كريم، وحتى قشور البيتزا، بهدف توفير محفّز لإزالة السموم، لكن الأسئلة تدور حول الفعالية والجودة والتطبيقات والآثار الجانبية المحتملة.

ويختلف الفحم المنشط عن الفحم الذي تستعملينه، الذي يعدّ مادة مسرطنة معروفة، كون الفحم المنشط هو أمر شائع في عالم الصحة والطب، ويستخدم في المستشفيات بجرعات زائدة، باعتباره “عصير ليمون” للتخلص من السموم، حيث لديه العديد من الفوائد الصحية المحتملة وقدرات كبيرة على إزالة السموم.

ويوجد هذا المسحوق الأسود فى المنتجات الثانوية للمواد المحتوية على الكربون مثل قشور جوز الهند، الخشب، الخيزران أو الفحم، أما التنشيط فيأتي من إضافة الأكسجين لزيادة مسامه، وكلما كان الفحم أكثر مسامية، كان ذلك أفضل لربطه بالسموم والمواد الكيميائية والغازات.

وعلى الرغم من إجراء القليل من الأبحاث لدعم الادعاءات الصحية، إلا أنها ظلت موجودة منذ قرون في الطب الهندي بشكل آمن، ومع ذلك فإنّ الخبراء يوصون بتجنب إضافته إلى الأطعمة، مثل الآيس كريم واللاتيه، فقد تفقد فوائد الفيتامينات والمعادن في الأطعمة عند يتم تناولها ممزوجة بالفحم المنشط، وينصحون باستخدامه بعدة طرق منها:

  • فلتر المياه:

يستخدم الفحم المنشط عادة فى الفلاتر لتصفية المياه وتنقيتها من السموم، وعادة يجب تغيير فلتر الفحم كل ثلاثة أشهر، حيث يصبح أي فلتر أقل فعالية بمرور الوقت ويجب استبداله كل بضعة أشهر.

وهو يعمل من خلال عملية كيميائية تؤدي إلى التصاق العناصر الملوثة والسامة بمادة الفحم، وتعمل الثقوب في هيكل الفحم المنشط كمساحات مفتوحة يتم توصيلها عند تعرضها للسموم، وعندما يتم ملء جميع الثقوب، فقد يكون الوقت قد حان للاستبدال، وإذا تمّ استخدامه لفترة طويلة، فلن يؤدي نفس الوظيفة، ولكنه لن يطلق السموم الممتزجة به فى الماء مرة أخرى.

وفي حين أنّ الفحم المنشط لا يزيل كل شيء، إلا أنه يزيل السموم المهمة، بما في ذلك الكلور، الكلورامين، كبريتيد الهيدروجين، الفينول، التانينات، وكميات صغيرة من المعادن الثقيلة (النحاس والحديد والزئبق)، بينما لا يزيل الأمونيا أو الفلورايد أو النترات أو البكتيريا أو الفيروسات.

  • قناع الوجه:

يعمل كجاذب للأوساخ والزيوت المحصورة في مسامنا، ويمكن أن تسهم في ظهور حب الشباب للبشرة المعرضة لهذا النوع من البثور، فقط قم بخلط واحد إلى كبسولتين مع ملعقة كبيرة من العسل ووضعها على الوجه، واتركها لمدة 15 دقيقة، ثم شطف الوجه تمامًا بالمياه، يمكنك حتى وضع بعض من تلك العجينة على جسمك لتقليل الرائحة أو القضاء على أثر وألم لدغ الحشرات.

  • مبيض الأسنان:

يمكن أن يرتبط الفحم المنشط بأثر القهوة والنبيذ لرفع البقع من الأسنان، وللمساعدة في منع رائحة الفم الكريهة، تسوس الأسنان، وحتى أمراض اللثة.

افتح كبسولة واحدة على فرشاة أسنان مبللة، وبسبب كشطه الشديد ينصح الخبراء استخدامه على الأسنان برفق شديد حتى لا نضر بمينا الأسنان، يمكننا تركه لمدة دقيقتين، ومن ثمّ شطف الفم، على ألا تزيد تلك العملية عن مرتين في الأسبوع، ولكن احترس حيث يمكن للفحم المنشط أن يلوث الملابس، لذلك كن حذرًا عند استخدامه.

  • مزيل عرق:

الفحم المنشط هو وسيلة طبيعية لامتصاص العرق والروائح دون التأثيرات الضارة من مزيل العرق الأخرى، وقد أظهرت الدراسات في السنوات الأخيرة وجود علاقة بين زيادة خطر الإصابة بسرطان الثدي ومركبات الألومنيوم فى مضادات العرق.

  • استخدامات أخرى:

يمكنك أيضًا تناول الفحم المنشط بأشكال مختلفة، بما في ذلك الكبسولات، فهو لا يساعد فقط على التخلص من السموم، ولكنه مثالي لعلاج الغازات الزائدة فى الجسم وعسر الهضم والتسمم الغذائي والإسهال.

وعند التسوق، ابحث عن كبسولات مصنوعة بدون مواد تحلية اصطناعية، تأكّد من خلوه من السوربيتول كحوليات السكر، والذي يمكن أن يسبب الإسهال، واختيار العلامات التجارية المصنوعة من قشور جوز الهند مع الحبوب فائقة الدقة، فالحبوب فائقة النعومة تعني زيادة مساحة سطح الفحم، كما أنّ جوز الهند هي مصدر متجدد حيث يمكن الحفاظ على الأشجار لعدة سنوات، كما أنّ الحبوب فائقة النعومة هى الأسهل فى الاستخدام مع الأسنان.

المصدر
عاجل
الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقك

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق