صحة وجمال

ما عليك فعله إذا ظهرت كتلة برقبتك أو خلف أذنك

تظهر لدى الكثير من الأشخاص كتل على مستوى الرقبة أو خلف الأذن، وفي بعض الحالات يرجع سبب ظهور هذه الكتل إلى مشاكل في البشرة مثل حب الشباب، أو بسبب الأورام الشحمية، وفي هذه الحالة لا يشكل الأمر خطرا على الصحة، أما في بعض الحالات الأخرى فقد تكون هذه الكتل مؤشرا على الإصابة بأورام خطيرة في الرقبة والأذنين.

فما هي أكثر الأسباب شيوعا لظهور هذه الكتل؟ ولماذا علينا التحقق من بعض الأعراض فور ملاحظة تلك الكتل؟

1- يجب فحص الكتل للخلايا السرطانية
قد يكون سبب ظهور بعض الكتل على مستوى الرقبة هو الإصابة بسرطان البلعوم الأنفي الذي ينتشر في العقد الليمفاوية الموجودة في الرقبة، وعادة لا تكون هذه الكتل مؤلمة، وفقا لما ذكره موقع أوثوريتي لوف.

وقد يتضمن سرطان البلعوم الأنفي أعراضا أخرى على غرار ضعف السمع، واحتقان الأنف، والرعاف أو نزيف الأنف، وزغللة العين، والإصابة بآلام على مستوى الوجه، فضلا عن الخدر والشعور بالصداع.

وحتى إن لم تظهر لديك أعراض مما سبق ذكرها -باستثناء وجود كتل على رقبتك- فإن من الضروري أن تحدد موعدا لزيارة الطبيب حتى تتأكد من عدم إصابتك بأحد الأمراض الخطيرة المرتبطة بها.

أما بالنسبة للكتل التي تظهر خلف الأذنين فقد يرتبط وجودها ببعض أنواع الأورام السرطانية مثل سرطان الجلد، كما أنه يمكن أن تكون كذلك أوراما حميدة، ومن المرجح ألا تسبب كل من الكتل الخبيثة والحميدة على حد سواء آلاما.

ومن المحتمل أيضا أن يزداد حجمها مع مرور الوقت أو أن تحافظ على نفس الحجم، وبغض النظر عن حجم الكتلة يجب عليك استشارة طبيبك لمعرفة خطورتها واكتشاف ما إذا كانت تحتاج لعلاج أو أنه لا بد من إزالتها.

2- تأكد من فحص جهازك الليمفاوي
عندما يطرأ خلل على النظام الليمفاوي تصاب الغدد الليمفاوية بالتضخم والتورم، وتعرف هذه الحالة الطبية بتضخم العقد اللمفاوية.

يشار إلى أن نظامنا الليمفاوي يتكون من أوعية ليمفاوية بالإضافة إلى المئات من العقد الليمفاوية التي ترشح البكتيريا وبعض السموم الأخرى من أجسامنا عن طريق محاصرتها وتدميرها.

قد يؤدي تضخم العقد الليمفاوية إلى تضخم الغدد الليمفاوية الموجودة في أجزاء مختلفة من الجسم بما في ذلك الرقبة وحول الأذنين وتحت الذراعين، ومن الأفضل استشارة طبيبك إن لاحظت تضخما أو تورما على مستوى الغدد الليمفاوية، وذلك بغض النظر عن مكان وجود هذه العقد المتورمة.

ويعتبر تضخم العقد الليمفاوية في الرقبة أو تحت الذراعين أو على مستوى الفخذ من الأعراض الشائعة للإصابة بمرض “ليمفوما هودجكين”، وهو نوع من الأورام السرطانية الذي يصيب خلايا الدم البيضاء أو الخلايا الليمفاوية.

وعموما، هناك أعراض أخرى لهذا المرض مثل التعرق الليلي وفقدان الوزن والإصابة بالحمى والسعال المستمر.

وعلى الرغم من أن العقد الليمفاوية المتورمة في معظم الحالات قد تكون ناجمة عن الإصابة بالعدوى فإنه من الأفضل عدم تجاهل هذه الأعراض وإجراء فحص للعقد في أقرب وقت ممكن

3- تأكد من عدم إصابة أنظمة جسمك بالعدوى
غالبا ما تؤدي العدوى الفيروسية والبكتيرية إلى تورم وظهور كتل حول الرقبة والأذنين، كما أن الأسباب الأكثر شيوعا التي تؤدي إلى ظهور الكتل وراء الأذنين تتمثل في داء كثرة الوحيدات والتهاب الحلق وجدري الماء والحصبة.

وقد تسبب بعض الأمراض التهاب النتوء الحلمي أو التهاب القسم الخُشَّائي من العظم الموجود خلف الأذن، وفي الحقيقة قد يؤدي التهاب النتوء الحلمي بدوره إلى إصابة هذا العظم وتشكل كتل خلف الأذن.

4- تأكد من أن هذه الكتل ناتجة عن الأكياس الدهنية
قد يعود سبب ظهور الكتل على مستوى الرقبة أو خلف الأذنين إلى وجود أكياس دهنية تتشكل في الغدد الدهنية التالفة أو المسدودة التي تتمثل وظيفتها في إنتاج الزيت الذي يغطي الجلد والشعر بسبب الإصابة بالصدمات مثل الخدوش والجروح أو حب الشباب، وقد يتراجع عمل الغدد الدهنية، مما يؤدي بدوره إلى تشكل الأكياس.

وفي العادة، يشخص الطبيب هذه الأكياس باستخدام الفحوص البصرية، وفي بعض الحالات قد يحتاج إلى إجراء المزيد من الاختبارات.

لذلك، لا ينبغي تجاهل الأسباب التي من شانها أن تؤدي إلى ظهور الكتل على مستوى الرقبة أو خلف الأذن، إذ إن الطبيب وحده قادر على أن يحدد ماهية هذه الكتل وما إذا كانت بحاجة إلى العلاج أو إلى التخلص منها.

وبغض النظر عن الأعراض الأخرى التي ظهرت لديك، وإن لاحظت ظهور كتل على رقبتك أو وراء أذنك فإن من الأفضل لك زيارة الطبيب فورا.

المصدر
الجزيرة
الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقك