المغرب العربيفيديو تريند

فيديو صادم .. معلمة تسجن طفلا مصابا بالتوحد

فجر فيديو متداول على مواقع التواصل الاجتماعي، يوم الأربعاء، موجة غضب بين الجزائريين، بسبب ما تضمنه من مشاهد قاسية، لتعرض تلميذ مصاب بالتوحد لمعاملة غير إنسانية وتعامل سيئ من طرف معلمته، داخل أسوار المدرسة.

وظهر في المقطع المصور الذي وثقته إحدى العاملات بمدرسة واقعة في ولاية بومرداس شمال الجزائر، عملية احتجاز وسجن طفل مريض بالتوحد بين بابين أحدهما خشبي وآخر حديدي في فصل دراسي من طرف مدرسته، من أجل تقييد حركته دون مراعاة لاحتياجاته الخصوصية، بينما بدا وهو يحاول الإفلات من خلف القضبان، قبل أن يطلب النجدة من الفتاة التي كانت تقوم بتصويره عندما اقتربت منه، لتخليصه من سجنه.

وأثارت المشاهد التي ظهرت في الفيديو، غضب الجزائريين من مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي، الذين طالبوا باتخاذ إجراءات صارمة ضد المعلّمة، كما فتحت النقاش مجددا حول مسألة التكفل الدراسي بهذه الفئة وطريقة التعامل معها ومدى قدرة المدارس العمومية على الاعتناء بها ورعايتها.

وعلّق الناشط أحمد صدّيق قائلاً “لم أجد تبريرا لهذا الفعل إطلاقا في حقّ هذا الطفل المتوحد من طرف المعلمة التي أساءت التعامل معه، وقامت بالإغلاق عليه وهو محتاج أكثر شيء للاندماج مع الآخرين للخروج من وضعه، يجب أن تعاقب على توحشها حتى تكون عبرة لغيرها”.

وبدورها ندّدت الناشطة كرية بن الحبيب، بهذا الفعل الذي وصفته بـ”الإجرامي” في حق طفل معاق، لكنها اعتبرت أن ترسيم أطفال التوحد للدراسة في المدارس العمومية “خطأ من الدولة”، التي يجب أن تعترف بخصوصية الأطفال المصابين بالتوحد، وتتكفل بدورها في توفير مدارس أو مراكز مختصة للعناية بهم وتعليمهم عن طريق مدرسين مختصين، خاصة بعد تكرّر الحوادث المسيئة لهم.

المصدر
العربية
الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقك