المغرب العربي

المغرب: سجن موظفة تراجعت عن اتهام بوعشرين بالاعتداء الجنسي

أكدت محكمة الاستئناف بالدار البيضاء، الأربعاء، حكماً بسجن موظفة في جريدة “أخبار اليوم” المغربية ستة أشهر بعد إدانتها بـ”البلاغ الكاذب والقذف”، على خلفية تراجعها عن اتهام مدير الجريدة، توفيق بوعشرين، بـ”اعتداءات جنسية”، وفق ما أفاد محاميها محمد زيان.

وقال زيان إن “اعتقال موكلتي تنفيذاً لهذا الحكم يمكن أن يحدث في أي لحظة”، مشيراً إلى أنه سيتقدم اليوم الخميس بطلب للطعن في هذا الحكم الاستئنافئي لدى محكمة النقض وهي أعلى هيئة قضائية في المغرب.

والصحافي المغربي توفيق بوعشرين، معتقل على ذمة قضية يُتهم فيها بالاتجار بالبشر والاغتصاب والتحرش الجنسي وغيرها.

ومطلع مارس/آذار اتهمت الصحافية الضابط الذي سجل شكواها بتزوير أقوالها، مؤكدة أنها لم تتعرض لأي اعتداء جنسي من بوعشرين.

ورد النائب العام بمحكمة الاستئناف بالدار البيضاء ناجم بنسامي مؤكداً أن الضابط المعني قدم شريط فيديو يدحض هذا الادعاء ويتهمها بـ”الإساءة إليه”. وتقررت ملاحقتها بجنحة “الإهانة بالبلاغ الكاذب والقذف”، لتتم إدانتها ابتدائياً في نيسان/أبريل بالسجن ستة أشهر.

ويرتقب أن يصدر خلال الساعات المقبلة القرار النهائي في قضية الصحافي توفيق بوعشرين.

وصرح النقيب السابق محمد زيان للصحافة بأن محاكمة بوعشرين تسير إلى النهاية، وأنه لم يتبق فيها سوى القليل، قبل أن يتم النطق بالحكم، في الوقت الذي سبق له أن طالب القاضي ببراءة موكله بوعشرين، أو يحكم عليه بما ينص عليه الدين، بالنظر إلى أن واقعة الزنا تستوجب وجود شهود، وليس الاستناد إلى صور الفيديوهات.

المصدر
العربي الجديد
الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقك