مصر

%21 من أطفال مصر يعانون التقزم.. لماذا وما هو العلاج؟

وفق إحصائية رسمية لليونيسف ومنظمة الصحة العالمية ووزارة الصحة المصرية فإن 21% من أطفال مصر يعانون من التقزم.

ويعاني هؤلاء الأطفال من قصر القامة وضعف العضلات والتأثر ذهنيا مقارنة بأقرانهم.

ما هي الأسباب التي تؤدي إلى تقزم الأطفال؟ وما هي الحلول لمواجهة هذا المرض؟

يقول الدكتور عبد الفتاح الخولى أخصائي طب الأطفال لـ”العربية.نت”، إن التقزم يعني أن طول الطفل أقل من طول أقرانه من نفس الفئة العمرية، ويعاني من ضف النمو والعضلات، وهو ما ينقص من قدراته الذهنية ومعدل نشاطه البدني.

ويكشف الخولي أن الأسباب قد تكون وراثية أو ترجع لسوء التغذية وعدم الحصول على نظام غذائي متوازن، أو الإصابة بمتلازمة داون، أو وجود خلل في هرمونات الطفل، مشيرا إلى أن التقزم له نوعان، الأول يسمى بالقزامة المتناسقة ،وهي يكون الجسم أصغر من الحجم الطبيعي ولكن بشكل متناسق وبمقارنته مع غيره في نفس الفئة العمرية يكون أصغر حجماً، والثاني هو القزامة غير المتناسقة وتكون من خلال عدم تناسق الأطراف مع الطول الطبيعي للجسم ولذلك تسمى غير متناسقة.

ويضيف أن الأسباب ترجع كذلك لعدم كفاية المدخلات الغذائية، والممارسات الغذائية الضارة للرضع والأطفال الصغار، وتراجع نسب الرضاعة الطبيعية.

وينصح أخصائي طب الأطفال بتوفير التوعية اللازمة للأهالي لتوفير عادات غذائية سليمة للأطفال، وإجبارهم على ممارسة الرياضة، ومتابعة الحالة الصحية للطفل في السنوات الأولى لتوفير العلاج الهرموني في حالة اكتشاف الإصابة مبكرا.

المصدر
العربية
الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقك

زر الذهاب إلى الأعلى