صحة وجمال

أطباء يفنّدون أسطورة طبية عمرها 8 قرون

قالت صحيفة “إندبندنت” البريطانية، إن الاعتقاد السائد بأنك يجب أن تتجنب الحليب عندما تصاب بالزكام أو الربو لأنه يزيد إنتاج البلغم، هو خرافة قد تجعل صحة الناس أسوأ.

وأوضحت -في تقرير ترجمته “عاجل”ـ “يقول خبراء صحة الأطفال من (رويال برومبتون) في لندن، إن الأشخاص الذين يعانون من أمراض تنفسية طويلة الأجل مثل التليّف الكيسي قد يفقدون الكالسيوم الحيوي بسبب الاعتقاد الخاطئ”.

ونقلت عن الدكتور “إيان بلفور-لين” في دورية “أرشيف أمراض الطفولة”، قوله “ترجع أصول الأسطورة إلى عام 1204، عندما كتب أحد القيادات الروحية اليهودية وطبيب البلاط الملكي موسى ميمون عن ذلك في تقرير عن الربو، كما قام بتعميم فكرة أن حساء الدجاج يمكن أن يساعد في البرد”.

ونوّهت بأن طبيب الأطفال الأمريكي الدكتور بنجامين سبوك أعاد الفكرة بضرورة تجنب الحليب في كتاب نشر عام 1948 وبيع منه أكثر من 50 مليون نسخة في حياته.

وبحسب “بلفورـ لين” لا يوجد دليل قوي يدعم هذا التحديث. مضيفًا: “حين أن أحد التفسيرات المطروحة هو أن البروتين الموجود في الحليب معروف بالمواد الكيميائية التي تحفز جينات إنتاج المخاط. غير أن هذا يحدث فقط في الأمعاء، لذا لن يكون من المحتمل أن يؤثر على الرئتين أو الشعب الهوائية، إلا في حالات مثل التليف الكيسي، حيث يوجد الجهاز الهضمي أيضًا”.

وأضاف “بلفور-لين”: “على الأرجح أن هذه الظاهرة مستمرة بسبب الطريقة التي يتم بها الشعور باللبن.. هذا يمكن أن يؤثر بشكل جيد على الإدراك الحسي للحليب المخلوط باللعاب، سواء من حيث سمك طبقة الفم بعد الشعور، عندما تبقى كميات صغيرة من المستحلب في الفم بعد البلع”.

وتابع: “قد يفسر هذا سبب اعتقاد كثير من الناس بوجود مزيد من المخاط، في حين أنه في الواقع، هو مجاميع مستحلبات الحليب في الفم بعد البلع”.

المصدر
عاجل
الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقك