سيارات تريند

«هيونداي» تدعو إلى برامج محلية لتقييم السيارات الجديدة

دعت شركة هيونداي السلطات الحكومية المعنية في بلدان القارة الأفريقية ومنطقة الشرق الأوسط إلى دعم إنشاء برامج لتقييم السيارات الجديدة على المستويين المحلي أو الإقليمي، إذ ما زال كثير من مشتري السيارات يُعوّلون على نتائج السلامة الصادرة عن برامج تقييم السيارات في كل من أوروبا والولايات المتحدة، عند اتخاذ قرارات الشراء.

تصنيفات

وقال مايك سونغ، رئيس عمليات هيونداي في أفريقيا والشرق الأوسط، إن المستهلكين يأخذون بعين الاعتبار، على نحو متزايد، تصنيفات السلامة الصادرة عن برامج تقييم السيارات عند اختيار سيارة جديدة، محذّراً، مع ذلك، من احتمال أن تكون هذه النتائج «مضلّلة للمشترين» إذا كانوا يعيشون خارج الأسواق التي تجري فيها اختبارات التقييم.

وأوضح سونغ أن نقاط التقييم التي تمنحها الجهات القائمة على برامج تقييم السيارات الجديدة، هي «معايير يستند في قياسها على ثوابت علمية تتيح للناس اللجوء إليها في إجراء المقارنات بين طرز السيارات، تماماً مثلما تتمّ المقارنة بين القوة الحصانية وكفاءة استهلاك الوقود».

مؤكّداً أن نتائج تلك البرامج أدّت إلى جعل الحماية من الحوادث أحد العوامل المؤثرة في اتخاذ قرار الشراء لدى كثير من المشترين.

لكنه حذّر من أن المشكلة تكمن في أن الاختبارات التي تُجرى في إطار برامج تقييم السيارات الجديدة تلك «خاصة بالأسواق التي تتمّ فيها»، فاختبارات برامج التقييم الأوروبية، مثلاً، تتعلّق بالسيارات ذات المواصفات الأوروبية حصراً، وفق ما أوضح، لافتاً إلى أن الطراز نفسه الذي خضع للاختبار «قد يُعطي نتائج مغايرة إذا ما خضع لاختبار تقييم في سوق مختلفة».

مزايا السلامة

وبالرغم من أن البنية الأساسية للمركبة تظلّ في العادة ثابتة في جميع أنحاء العالم، فإن كثيراً من مزايا السلامة والأمان تمثّل «إضافات» على تلك البنية، التي قد تشمل الوسائد الهوائية، وأحزمة الأمان ثلاثية النقاط بدلاً من الأحزمة الحضنية المثبتة في المقاعد الخلفية والمتسمة بكونها أقل أماناً، والتجهيزات الخاصة بتثبيت مقاعد الأطفال الصغار، ومزايا السلامة النشطة، مثل ميزة التحكم الإلكتروني بالثبات.

المصدر
البيان
الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقك