قطر

الأردن يشترط لعودة سفير قطر.. تحسن علاقة الدوحة بالرياض

قال مصدر رسمي أردني في حكومة تصريف الأعمال، إن عودة السفير القطري إلى عمان مرتبطة “بتحسن العلاقة بين قطر والسعودية”.

و استبعد المصدر في حديث لـ”عربي21″ ما تناقلته وسائل إعلام عن “عودة قريبة للسفير القطري إلى عمان”، مشددا على أن ذلك “مرهون بحل الأزمة الخليجية ككل”.

ويأتي تصريح المسؤول الأردني معاكسا لحالة الترحيب والارتياح الشعبي الكبيرة بعد المساعدة التي أعلنت عنها قطر للأردن، وارتفاع صوت الدعوات البرلمانية والحزبية والشعبية بضرورة عودة العلاقات الطبيعية مع قطر بمنأى عن تداعيات الأزمة الخليجية .

واتخذت الحكومة الأردنية، في تموز/ يونيو 2017، قرارا بتخفيض التمثيل الدبلوماسي مع قطر، بعد يومين على إعلان السعودية والإمارات قطع العلاقات مع دولة قطر، وألغت الأردن تصريح قناة الجزيرة، ما أثار استياء في الشارع الأردني، وطرح سؤالا حول حجم الضغوط التي مورست على الأردن لتقدم على هذا القرار.

بدوره قال النائب الأردني خليل عطية عبر منشور له على موقع فيسبوك إنه “لا حجة ولا عذر بعد الآن لبقاء سفير دولة قطر الشقيقة بعيدا عن أهله وذويه النشامى الأردنيين”.

مضيفا أن “قطر الشقيقة الكبيرة في مواقفها أعربت عن احترامها للموقف الأردني المبدئي والقومي من القضية الفلسطينية، ودعمت وصاية آل هاشم الأبرار على مقدساتنا في القدس، بعد مواقف القطريين المشرفة في دعم صمود الشعب الأردني في مواجهة الاستهداف، لا مبرر إطلاقا لأي تأخير في عودة سفير قطر إلى عمله وسط أهله ومحبيه”.

حديث عطية يأتي بعد أن أعلن نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية القطري محمد آل ثاني، عن تقديم بلاده دعما للمملكة، ليضاف إلى الدعم الذي قدمته السعودية والكويت والإمارات، خلال اجتماع مكة الأخير.

وأوضح الوزير القطري خلال لقائه الملك عبد الله الثاني في عمان الأربعاء، أن بلاده ستعمل على توفير عشرة آلاف فرصة عمل للأردنيين في الدوحة، إضافة إلى حزمة من الاستثمارات التي تستهدف مشروعات البنى التحتية بقيمة 500 مليون دولار.

ووجد الإعلان عن هذه المساعدات صدى لدى الأردنيين عبر شبكات التواصل الاجتماعي، مطالبين بعودة السفير القطري إلى عمان.

وكان رئيس مجلس النواب الأردني عاطف الطراونة اعتبر في تصريح خاص لـ”عربي21″ أن “خفض التمثيل الدبلوماسي مع الشقيقة قطر هو سحابة صيف، وهي خطوة أقل بكثير من خطوة بحجم سحب السفير وإغلاق السفارة كما حدث مع إسرائيل”.

وشدد الطراونة على أن “العلاقات الأردنية القطرية لا تنظمها أسوار السفارات. بل يحكمها عقود من العلاقات الأخوية بين البلدين على مستوى قيادة البلدين والشعبين”.

المصدر
عربي 21
الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقك

شاهد أيضاً

إغلاق