العالم تريندفيديو تريند

ماكرون يمنح الجنسية الفرنسية لمهاجر لُقب بـ”سبايدرمان” بعد إنقاذه طفلا في باريس ـ (فيديوهات)

استقبل الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، صباح الإثنين، الشاب المالي الذي تحول إلى ’’بطل’’ على منصات التواصل الاجتماعي ووسائل الإعلام الفرنسية، منذ انقاذه ، ليلة السبت، لطفل كان على وشك السقوط من الطابق الرابع لمبنى في باريس، بعد أن تركه والده وحيدا في البيت.

وقد حيّا الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون الشاب المالي على شجاعته بمنحه ميدالية شرف وطنية. كما منحه الجنسية الفرنسية وعمل كرجل اطفاء.

مامودو غاساما، البالغ من العمر 22عاما، وهو مهاجر من جمهورية مالي لديه “إقامة سفر” إيطالية تسمح له بالتجول في إيطاليا لمدة خمس سنوات ( 2017-2022) وبعض الدول الأوروبية منها فرنسا لمدة ثلاثة أشهر ، لكن هذه الإقامة لا تخوله العمل في فرنسا، التي دخل أراضيها في سبتمبر/أيلول الماضي .

هذا الأخير، تسلق من دون أي تردد شرفات إحدى البنايات في الدائرة الثامنة عشرة لباريس، حتى وصل إلى الطابق الرابع، حيث كان يوجد طفل، يبلغ من العمر أربعة أعوام، على وشك السقوط وأنقذه من موت محتم، في ’’خطوة بطولية وملئية بالانسانية’’، لاقت إشادة كبيرة من الفرنسيين، خاصة بعد متابعة الملايين منهم لفيديو الواقعة الذي انتشر على منصات التواصل الاجتماعي. و وصف كثيرون الشاب بأنه ’’سبيدرمان حقيقي’’، مطالبين بتكريمه ومنحه الجنسية الفرنسية.


الشاب المالي ” البطل” صرح قائلا : ’’كنت أسير بجوار المكان مع صديقتي، فشاهدنا تجمعا أمام المبنى ، وعندما اقتربت ورأيت المشهد سارعت من دون أي تفكير إلى تسلق شرفات المبنى حتى أنقذ الطفل- والحمد لله تمكنت من ذلك. كان يبكي وعندما سألته أين والدتك ؟ . قال لي لقد ذهبت إلى حفلة’’.

كما كانت هناك إشادة كبيرة من الطيف السياسي الفرنسي بالخطوة “الشجاعة” و “البطولية” التي قام بها الشاب المالي، الذي وصل إلى فرنسا في شهر أيلول/سبتنمبر الماضي.

و قال بنجامين غريفو، الناطق بإسم الحكومة الفرنسية، إن “مامودو غاساما هو انقذ طفلا من دون أن يفكر ولو للحظة في حياته هو”. وأضاف غريفو القول على حسابه على تويتر: ’’إن هذا العمل البطولي، الوفي لقيم التضامن التي تتحلى بها فرنسا، يجب أن يفتح لهذا الشاب أبواب المجتمع الوطني الفرنسي ’’.

من جانبها، أشادت عمدة باريس آن هيدالغو بالخطوة ’’البطولية’’ لمامودو غاساما، التي مكنت من انقاذ حياة طفل. وأوضحت على حسابها على تويتر، أنها اتصلت به هاتفيا لتشكره على شجاعته. فيما قال نائبها المكلف بالسكن يان بروسات، إن الدولة الفرنسية “بحاجة إلى أشخاص مثل مامودو غاساما، معتبرا أن ماقام به هذا الشاب المهاجر إشعار لأولئك الذين يبصقون على المهاجرين طول اليوم’’.

في حين، كتب عضو مجلس الشيوخ الفرنسي، جان بير سيير، على حسابه على تويتر قائلا : “على هذه الأرض، نحتاج إلى بعضنا البعض. مامودو غاساما هو مهاجر مالي غير شرعي، انقذ بشجاعة كبيرة حياة طفل. آمل أن يكون هذا العمل الشجاع بمثابة درس لأولئك الذين يتحدثون دائما بشكل سلبي عن المهاجرين و الذين ليست لديهم أوراق إقامة”.

و اعتقلت الشرطة الفرنسية والد الطفل، البالغ من العمر 36 عاما، الذي كان قد خرج البيت من أجل التسوق، وفتحت تحقيقا في الحادثة. وقد يعاقب هذا الأخير بالسجن لمدة عامين ودفع غرامة مالية تصل إلى ثلاثين ألف يورو.

المصدر
القدس العربي
الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقك