العالم تريند

واشنطن بوست: نقص اللقاحات يدفع دبلوماسيين أمريكيين لطلب جرعات من حكومات أجنبية

عربي تريند_ طلب دبلوماسيون أمريكيون بموسكو من روسيا الحصول على لقاحها المضاد لفيروس كورونا “سبوتنيك 5″، بعد أن فشلت وزارة خارجيتهم في توزيع اللقاحات على موظفيها بعدد من الدول حول العالم.
جاء ذلك بحسب ما ذكرته صحيفة “واشنطن بوست” الأمريكية، الأربعاء، مشيرة إلى أن هذه التطورات تأتي في وقت لم تتم فيه الموافقة على استخدام “سبوتنيك 5” من قبل منظمة الصحة العالمية أو المراكز الأمريكية لمكافحة الأمراض والوقاية منها.
وذكرت الصحيفة أن وزارة الخارجية نصحت موظفيها في الخارج بعدم أخذ اللقاح الروسي، لكنها سمحت لهم باتخاذ القرار بأنفسهم، بعد أن أكدت أنها غير قادرة على توزيع اللقاحات الأمريكية الصنع عليهم في المستقبل القريب.
وأفادت “واشنطن بوست” أن 13 حكومة أجنبية على الأقل عرضت تطعيم المسؤولين الأمريكيين العاملين في الخارج بلقاحات الشركتين الأمريكيتين “موديرنا” و”فايزر”، وقبلت الخارجية الأمريكية بذلك بالفعل، حسب ما قال مسؤولون كبار.
ونقلت الصحيفة عن مسؤولين أن 8 حكومات أجنبية أخرى عرضت على الخارجية الأمريكية تطعيم دبلوماسييها باللقاحات الأمريكية، التي اشترتها من “فايزر” و”موديرنا”، لافتةً إلى أن الطلبات توجد قيد المراجعة.
ولفتت الصحيفة إلى أن وزارة الصحة الأمريكية هي من تقرر كمية الجرعات التي يحصل عليها الموظفون في كل الوزارات الأخرى، وضمنها وزارة الخارجية.
وطلبت وزارة الخارجية 315 ألف جرعة من اللقاحات لتطعيم جميع موظفيها، لكن وزارة الصحة وافقت على إمدادها بـ32% فقط من مجموع الجرعات التي طلبتها، وذلك عبر 3 دفعات، وفقاً لما أكده مسؤول حكومي لـ”واشنطن بوست”.
وأكدت “واشنطن بوست” أن عدداً من الدبلوماسيين الأمريكيين في الخارج غاضبون من طريقة توزيع اللقاحات في الولايات المتحدة، حسب ما أظهرته مراسلات ووثائق حصلت عليها الصحيفة.
واضطرت وزارة الخارجية إلى اتخاذ قرارات صعبة وفشلت في إيصال اللقاحات إلى كل موظفيها في الخارج، بسبب الإمدادات المحدودة من اللقاحات في الولايات المتحدة.
وقال أحد الدبلوماسيين الأمريكيين المعينين في الشرق الأوسط إنه أمر محرج بالنسبة لأغنى دولة في العالم أن تطلب صدقة الدول الأخرى عندما يتعلق الأمر باللقاحات، خاصة عندما تفكر في أن أفضل اللقاحات تم تصنيعها في الولايات المتحدة.
وأكد وكيل وزارة الخارجية بالإنابة، كارول بيريز لـ”واشنطن بوست”، أن الوزارة تعمل على حل المشاكل المتعلقة باللقاحات التي تقلق الدبلوماسيين الأمريكيين في الخارج.
وقال بيريز إن “صحة وسلامة الموظفين أولوية قصوى لوزارة الخارجية، ونحن ملتزمون بتوفير المعلومات الدقيقة بشأن توزيع اللقاحات للعاملين”، مضيفاً: “هذه وضعية متقلبة ونحن نتفهم طلبات الموظفين

اظهر المزيد

اترك تعليقك

زر الذهاب إلى الأعلى