العالم تريند

روحاني لميركل: سنواصل خفض التعهدات في ظل استمرار العقوبات

عربي تريند_ أكد الرئيس الإيراني، حسن روحاني، مساء الأربعاء، في اتصال هاتفي مع المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل، أن استمرار الاتفاق النووي مع بقاء العقوبات “أمر مرفوض وفاقد للشرعية”، منتقداً المواقف الأوروبية تجاه تنفيذ الاتفاق بعد الانسحاب الأميركي منه عام 2018.

وقال روحاني لميركل، وفق ما أورده موقع الرئاسة الإيرانية، إن “أوروبا إذا ما كانت تسعى حقاً للحفاظ على الاتفاق النووي وأهدافه، فعليها إثبات ذلك عملياً”.

وأكد الرئيس الإيراني رفض بلاده “ضم قضايا جديدة إلى الاتفاق النووي”، في إشارة غير مباشرة إلى دعوات أميركية وأوروبية لتوسيع الاتفاق بما يشمل برنامج إيران الصاروخي وسياساتها الإقليمية، مضيفا أن “ذلك غير ممكن”، وواصفا الاتفاق النووي بأنه “وثيقة مقرة من قبل مجلس الأمن الدولية وحصيلة جهود إيران وست دول كبرى وله إطار محدد غير قابل للتغيير”.

وشدد روحاني على أن “السبيل الوحيد لإنقاذ الاتفاق النووي هو رفع العقوبات”، مؤكدا استمرار بلاده في خفض تعهداتها النووية ما دامت العقوبات قائمة، مع الإشارة إلى أنها ستعود إلى التزاماتها النووية في حال رفعت عنها هذه العقوبات.

وكانت أوضاع المنطقة عنواناً آخر للمباحثات الهاتفية بين الرئيس الإيراني والمستشارة الألمانية، إذ عزا روحاني أزمات المنطقة إلى “وجود الأجانب”، معتبراً أن “توسع الإرهاب هو أهم تحدٍّ للمنطقة”، وداعياً إلى “التعاون البنّاء بين دول المنطقة لاستتباب السلام والأمن” بحسب قوله.

وفي السياق، عرج على الأزمة اليمنية، داعياً إلى حلها وأكد أن “حل مشاكل المنطقة يكمن في الحلول والحوار الإقليمين وتحديد مصير المنطقة مسؤولية دولها”.

ودعا روحاني إلى تعزيز العلاقات مع ألمانيا وتعاون أكثر فاعلية بين الشركات الإيرانية والألمانية.

من جهتها، أكدت المستشارة الألمانية ضرورة الحفاظ على الاتفاق النووي كاتفاق دولي و”حل الخلافات عبر الحوار وتعزيز العلاقات والتعاون بين جميع الدول للحفاظ على الأمن والاستقرار في المنطقة”، حسب موقع الرئاسة الإيرانية.

وكان رئيس الاتحاد السويسري غاي بارملين، الذي ترعى بلاده المصالح الأميركية لدى إيران، قد أجرى، مساء الثلاثاء، اتصالاً هاتفياً مع الرئيس الإيراني في محاولة على ما يبدو لكسر الجليد في المأزق الراهن بشأن تنفيذ الاتفاق النووي وحث طهران على وقف خطواتها النووية وعدم تعليق العمل بالبروتوكول الإضافي.

وبحسب تقرير موقع الرئاسة الإيرانية، فقد احتلت تطورات الاتفاق النووي حيزاً كبيراً في المباحثات بين روحاني وبارملين، فأكد روحاني أن كرة الاتفاق النووي باتت في الملعب الأميركي، قائلاً إنه “عندما يتم إلغاء جميع العقوبات غير القانونية بشكل عملي فكل شيء يعود إلى مساره الصحيح”.

إلى ذلك، من المقرّر أن يزور المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية رافائيل غروسي، السبت المقبل، العاصمة طهران، لحثها على وقف العمل بالبروتوكل الإضافي وعدم خفض التعاون مع الوكالة الدولية.

اظهر المزيد

اترك تعليقك

زر الذهاب إلى الأعلى