المغرب العربي

برلمان تونس.. حضر السلطان سليمان وتشرشل وغابت مصالح الشعب!

عربي تريند_ لم تمر الجلسة التي حددها البرلمان التونسي لمنح الثقة للتشكيلة الوزارية التي أعلن عنها رئيس الحكومة، هشام المشيشي، دون تصريحات ومشاهد طريفة وخارجة عن المألوف، تترجم حدة الصراعات السياسية داخل المشهد التونسي، فيما استنكر نشطاء تراجع مستوى الخطاب السياسي داخل المجلس وغياب القضايا المتعلقة بالحياة اليومية للشعب التونسي.

وخلال جلسة مخصصة لمنح الثقة للتشكيلة الوزارية الجديدة، انتقدت النائبة عن الكتلة الديمقراطية، سامية عبّو، طريقة تسيير رئيس مجلس البرلمان راشد الغنوشي لأعمال الجلسة، حيث خاطبته بالقول “ليس من حقك قطع الكلمة عنّي. من تظن نفسك حتى تفعل ذلك؟ أنت نائب شعب مثلي ولست السلطان سليمان”.

فيما تعرض النائب عن كتلة حزب قلب تونس، عياض اللومي، إلى موجة من السخرية بعد دعوته إلى الاقتداء بمقولة “العدل أساس العمران” التي نسبها لرئيس وزراء بريطانيا الأسبق، وينستون تشرشل، رغم أنها من أشهر مقولات مؤسسة علم الاجتماع عبد الرحمن ابن خلدون.

وعلق المحلل السياسي طارق الكحلاوي بالقول “نصيحتي للنائب عياض اللومي أن يقرأ المقدمة. مقولة العدل اساس للعمران هي لابن خلدون وليست لوسنستون تشرشل”، مستغربا جهل نائب شعب تونسي بمقولات ابن خلدون.

فيما استنكر نشطاء تدني مستوى الخطاب داخل البرلمان، إذ كتب ناشط يُدعى نجيب “المشكلة في تونس لا هي جبهة ولا هي نهضة، وإنما المشكلة الأساسية انحطاط اخلاقي وصل الى الحضيض”.

في حين أعلنت رئيسة الحزب الدستوري الحر، عبير موسي، انسحاب أعضاء كتلتها البرلمانية من جلسة منح الثقة للحكومة، مشيرة إلى أنها لن تشارك في ما وصفته “مسرحية توم وجيري”.

وتناقلت وسائل إعلام وصفحات اجتماعية مقاطع فيديو لعدد من النواب خلال جلسة منح الثقة، حيث انشغل عدد من النواب بأحاديث جانبية، فيما قررت زميلتهم البحث عن أجهزة الكترونية عبر إحدى المتاجر الإلكترونية. وعلق بعض النشطاء بالقول إن نواب الشعب منشغلون بمصالحهم الشخصية، فيما تبدو مصالح الشعب الذي أوصلهم للبرلمان، آخر همّهم.

اظهر المزيد

اترك تعليقك

زر الذهاب إلى الأعلى