السعوديةالعرب تريند

حمد بن جاسم يعلق على فترة ما بعد المصالحة الخليجية ويقترح وضع تشريعات تحصن الاستثمارات

عربي تريند_ دعا الشيخ حمد بن جاسم آل ثاني رئيس مجلس الوزراء ووزير الخارجية القطري السابق دول مجلس التعاون الخليجي لوضع تشريعات تصون الاستثمارات المشتركة تفادياً للكوارث التي سببها الحصار الذي فرضته السعودية والإمارات والبحرين ومصر على قطر منتصف 2017.

وقال المسؤول القطري السابق: “بعد المصالحة الخليجية والمصرية، يجب التركيز على الجوانب الاقتصادية والاستثمارية في ظل الظروف الاقتصادية الحالية لدول المنطقة. فهناك فرص واعدة في بعض هذه الدول”. واستطرد بن جاسم في سلسلة تغريدات على صفحته الموثقة في موقع تويتر، أن تحقيق هذا الأمر “يحتاج إلى تشريعات قانونية مناسبة لتحصين الاستثمارات حتى لا تتعرض لأي إشكالات معوقة مثلما حصل من بعض الدول”، يقصد رباعي الحصار ضد قطر.

وشدد أن تلك الأزمة “جعلت الاستثمارات في مهب الريح”. وأكد الشيخ حمد بن جاسم آل ثاني أن “المصالح المشتركة تقتضي إبعاد الاستثمارات عن أي تأثيرات سياسية سلبية، وأن يرسخ احترام الاستثمارات بوجود التشريعات التي تحمي الاستثمار قانونياً”.

وشدد رئيس مجلس الوزراء ووزير الخارجية القطري السابق أن “هذا الموضوع بحاجة إلى وقت وجهد لإقناع المستثمر وتشجيعه بعد بعض الشواهد السلبية التي لمسناها أثناء الخلاف المؤسف”.

ويعد الشيخ حمد بن جاسم آل ثاني من أهم المسؤولين السابقين، الذي تحظى آراؤه وتصريحاته باهتمام واسع.

اظهر المزيد

اترك تعليقك

زر الذهاب إلى الأعلى