العالم تريند

اكتشاف جديد لباحثة مكسيكية يغير مسار علاجات كورونا

عربي تريند_ أثارت فتاة مكسيكية تخصصت بدراسات الطب الحيوي حالة من الجدل بعد اكتشاف ربما يغير مسار الأبحاث الجارية بشأن التوصل للقاح فعال لوباء كورونا القاتل. وذلك بحسب ما ورد في صحيفة “اليوم السابع”.

وبحسب صحيفة “ميديو تيمبو” التي وصفت الفتاة جوالدالوب سالثار، بـ”العبقرية” فإن الاكتشاف الجديد يدور حول ضرورة الاهتمام بعلاج الجهاز العصبي، أكثر من الرئتين والجهاز التنفسي بشكل عام، لضمان التعافي من الوباء.

وأكدت الفتاة من خلال بحثها عن علاج ضد كورونا، أن الرئة ليست هي الأساس في الإصابة بالفيروس. وإنما “الدماغ” ولذلك فإن العلاج الأكثر أهمية هو تحسين الجهاز العصبي من خلال الأدوية الخاصة بذلك. فإذا تم التركيز على علاج “الدماغ” والجهاز العصبي فسيتم الشفاء من الفيروس بشكل سريع.

وأشارت الفتاة إلى أنه يجب تصنيف فيروس كورونا ليس فقط على أنه عدوى فيروسية يمكن أن تسبب أنفلونزا والتهاب رئوي فقط.، بل أيضاً لابد من النظر إليه على أنه مرض يتسبب في تراكم الخلايا الالتهابية في الرئتين ويتلاعب بالمنظمات الجزئية للجهاز العصبي المركزي.

وطالبت الفتاة المكسيكية دعم الجامعات والشركات الخاصة أو شركات الأدوية للمضي قدماً في بحثها عن العلاج المضمون لفيروس كورونا. مشيرةً إلى أنه في الوقت الحالي يعتمد كل شىء على البحث والفرضيات المصنوعة في المنزل وباستخدام أدوات عمل بسيطة.

وأوضحت الصحيفة أن المكسيك تجاوزت بالفعل 100 ألف حالة وفاة بسبب الأزمة الصحية وبأرقام التقرير الأخير لوزير الصحة ، هناك بالفعل 101 ألف 373 حالة وفاة و 1 مليون 32 ألف حالة مؤكدة.

اظهر المزيد

اترك تعليقك

زر الذهاب إلى الأعلى