العالم تريند

تقدير إسرائيلي: قلق سعودي وإماراتي من “انقلاب” بايدن على العلاقات

عربي تريند_ قدّرت صحيفة “جيروزاليم بوست” الإسرائيلية، الجمعة، أن الرئيس الأميركي المنتخب جو بايدن سيعمد إلى إعادة بناء شبكة التحالفات الأميركية في المنطقة. ولفتت الصحيفة إلى أن قلقاً يسود دوائر صنع القرار في السعودية والدول المتحالفة معها، من إمكانية أن “ينقلب” بايدن على العلاقات مع هذه الدول، ويتجه لتعزيز علاقات واشنطن بطهران، بعد أربع سنوات من حكم دونالد ترامب، التي تعززت خلالها هذه العلاقات بشكل كبير، مشيرة إلى أن تأخر الملك سلمان بن عبد العزيز في إرسال رسالة التهنئة لبايدن يعكس هذا القلق.

وأعادت الصحيفة للأذهان حقيقة أن علاقة كلّ من السعودية والإمارات كانت متوترة “وأحياناً عدائية” مع إدارة الرئيس السابق باراك أوباما.

ونقلت الصحيفة عن مدير قسم دراسات الخليج في “مركز أبحاث الأمن القومي” الإسرائيلي، يوئيل جوزنسكي، قوله إن ترامب لم يتردّد في الدفاع عن العائلة المالكة في السعودية في مواجهة الانتقادات التي وجهها لها الرأي العام والكونغرس والمجتمع الدولي.

وأشار جوزنسكي، الذي سبق أن عمل في مجلس الأمن القومي التابع لديوان رئيس الحكومة الإسرائيلية وكان مسؤولاً عن تنسيق السياسات تجاه إيران والخليج في المجلس، إلى أن ترامب حرص على الدفاع عن نظام الحكم في الرياض في مواجهة الانتقادات التي وجهت له بسبب الحرب في اليمن، والمسّ بحقوق الإنسان، والتورط في اغتيال الصحافي السعودي جمال خاشقجي.

وبحسب جوزنسكي، فإن ترامب اعتمد على “حسابات باردة، ونظر إلى الأمور عبر عدسة المصالح الأميركية”، لا سيما بعد التوصل إلى صفقة سلاح مع الرياض بقيمة 8 مليارات دولار، إلى جانب الصفقة المتبلورة مع الإمارات بقيمة 10.4 مليارات دولار، والتي ستحصل أبوظبي في إطارها على طائرات “أف 35” وطائرات مسيّرة ذات قدرات هجومية وغيرها.

وذكّر جوزنسكي بتعهد بايدن باعتماد نمط جديد من السياسات في المنطقة، لا سيما عبر “جعل السعودية منبوذة بسبب سجلّها في مجال حقوق الإنسان وتجاوزاتها الأخرى، وضمن ذلك التزامه بعدم بيع الرياض السلاح، بالإضافة إلى التزامه بالعودة إلى الاتفاق النووي الذي وقّعته إيران مع القوى العظمى في 2015″، مستذكراً حقيقة أن طهران “تمثل العدو اللدود لدول خليجية وإسرائيل”.

أما ميهران كمرافا، المحاضر في جامعة “جورج تاون” الأميركية، فقد توقع أن تضطر دول خليجية إلى إعادة صياغة سياساتها الإقليمية في أعقاب صعود بايدن، مشيراً إلى أن هذه الدول استفادت من التوتر بين إيران والولايات المتحدة، ووظفته في خدمة مصالحها. ولفت إلى أن هذا كان من أهم الأسباب التي دفعت حكومات هذه الدول للشعور بالضيق بسبب توجه إدارة باراك أوباما للتفاوض مع إيران والتقارب معها.

ونقلت الصحيفة عن كمرافا توقعه أن يجبر بايدن دولا في الخليج على أن تدرك أن اعتمادها غير المشروط على الدعم الأميركي في ضمان أمنها يجب أن تتم إعادة مواءمته أو على الأقل أن يتغير، بحيث توافق على تقليص مستوى التوتر مع إيران.

ويتفق جوزنسكي مع ما ذهب إليه كمرافا، مشيراً إلى أن هناك “قلقاً حقيقياً” في دول خليجية من مغبة أن يستعيد بايدن سياسات أوباما، ويوقف العقوبات عن إيران بشكل يفضي إلى تعزيز مكانتها في المنطقة أكثر.

وعلى الرغم من أن جوزنسكي يرى أن العقوبات المكثفة التي فرضها ترامب أخيراً يمكن أن تساعد بايدن في التفاوض مع إيران، إلا أنه لم يستبعد أن يقدم الرئيس المنتخب على رفع هذه العقوبات أثناء التفاوض.

وتوقع جوزنسكي أن يسهم صعود بايدن في توفير ظروف لحلّ الأزمة الخليجية، بين قطر من جهة وكل من السعودية والإمارات والبحرين من جهة أخرى، منوهاً إلى أن فرص بايدن في حلّها ستكون أكبر من فرص ترامب.

وفي المقابل، يرى كمرافا أن الأزمة الخليجية لن تكون على رأس أولويات الإدارة الجديدة في واشنطن، لا سيما في أول 100 يوم من ولايتها، مشيراً إلى أن التحول على السياسة الخارجية الأميركية في المنطقة هو الذي سيدفع السعودية والإمارات في وقت لاحق إلى إرسال رسائل إلى واشنطن مفادها بأنها معنية بحلّ الأزمة مع قطر.

اظهر المزيد

اترك تعليقك

زر الذهاب إلى الأعلى