فنون

ماجدة الرومي مذهولة من التصرّف بأغنية “يا بيروت” من خلال عمل هجين

عربي تريند_ بات ملحوظاً التصرّف ببعض الأغاني في المرحلة الأخيرة، وبدا أن نصيب السيدة ماجدة الرومي من هذا التصرّف بات كبيراً. فبعد حذف عبارة “الثورة تولد من رحم الأحزان” في احتفال خاص بعيد الجيش واستبدالها بعبارة ” لالالالا “، حدث تصرّف جديد بأغنية السيدة ماجدة “يا بيروت” اعتبرته تعدّياً على حقوق الملكية الفكرية كما جاء في بيان لمكتبها، انتقد فيه “العمل الهجين الذي يتضمّن أصواتاً وألحاناً تثير الاستهجان والذهول”.

وورد في بيان الرومي: “كثرت في المرحلة الأخيرة أعمال التعدي على حقوق الملكية الفنية وآخر هذه الارتكابات إقدام فرقة تطلق على نفسها اسم “Kimaera” على التصرّف دون أي حق أو إذن بأغنية “يا بيروت” واستغلالها تجارياً عبر تصوير فيديو كليب عمدت بعض محطات التلفزة اللبنانية إلى بثه”.

وأكد “أن هذه الأفعال التي أقدمت عليها الفرقة المذكورة، جرائم منصوص ومعاقب عليها في القوانين اللبنانية المرعية، وتشكّل تحديداً تعدياً واضحاً وصارخاً على الحقوق المادية والمعنوية الثابتة التي كفلها قانون حماية الملكية الأدبية والفنية الرقم 75 الصادر “بتاريخ 1999/4/3 لكل من مؤلف الأغنية الراحل الكبير الشاعر نزار قباني وملحّنها الكبير الموسيقار جمال سلامة بالإضافة إلى حقوق السيدة ماجدة الرومي”.

وأضاف البيان: “لم تكتف الفرقة المذكورة بالتعدي على حقوق الملكية الفنية لأصحاب العمل، بل تصرّفت بالأغنية. فأتى الفيديو كليب الذي صدر عنها عملاً هجيناً ينشر العنف والسواد ويتضمن أصواتاً وألحاناً غريبة أثارت الاستهجان والذهول”، معتبراً “أن العبث بأنشودة رائعة سكنت وجدان الشعب اللبناني والعربي وباتت عنوان الأمل والصمود والعنفوان وتحويلها إلى هذه السلبية الفنية، أمر غير مقبول بكل المقاييس”، وأعلن أنه “سوف نتقدم في الأيام المقبلة بالدعاوى القضائية اللازمة بوجه الفرقة المذكورة والقيّمين عليها وفي وجه كل من شارك معها في التعدي على الحقوق الفنية الثابتة”.

وكشف البيان: “في هذا الإطار، اتصلت بنا السيدة زينب قباني كريمة الراحل الكبير الشاعر نزار قباني وأكدت باسم جميع ورثة الراحل الكبير تضامنها الكامل معنا واستعدادها للانضمام إلينا في أي إجراء قضائي قد نتخذه لوقف هذا التعدي”.

وختم: “في جميع الأحوال، يهيب مكتب السيدة ماجدة الرومي بكل محطات التلفزة اللبنانية التوقف فوراً عن بث هذا العمل السوداوي حفاظاً على ما تبقّى من حقوق قانونية ومن جمال فني”.

وكانت فرقة Kimarea استخدمت النوع الموسيقي المعروف بالـ Death metal الذي يتميّز بصخب شديد وأداء صوتي خارج عن المألوف.وقد أدّت الأغنية شيريل خير الله، ورافقتها فرقة موسيقية ورقص معاصر لفتاة تمثّل العاصمة التي تحارب لتقوم من تحت الردم.

اظهر المزيد

اترك تعليقك

زر الذهاب إلى الأعلى