العالم تريند

ترامب تجاهل تحذيرات الاستخبارات الأميركية بشأن استخدام الروس محاميه لنشر معلومات مضللة

عربي تريند_ كشفت صحيفة “نيويورك تايمز” الأميركية، أن وكالات الاستخبارات في البلاد حذّرت البيت الأبيض، أواخر العام الماضي، من أن ضباط المخابرات الروسية يستخدمون المحامي الشخصي للرئيس دونالد ترامب، رودولف (رودي) جولياني، كوسيلة لنقل معلومات مضللة تستهدف تقويض ترشّح جو بايدن، للرئاسة.

وحظي بايدن، أخيرًا، بترشيح الحزب الديمقراطي ليصبح منافس ترامب في الانتخابات المقبلة. واستبق ترامب انتخابات الحزب الديمقراطي الداخلية بمحاولة نبش ملفّات فساد تتعلّق بعمل ابن بايدن في إحدى شركات الطاقة بأوكرانيا، مستغلًّا تعليق صفقات السلاح إلى كييف للضغط على الرئيس الأوكراني من أجل فتح تحقيق في هذا الاتجاه، نظير رفع قرار التعليق.

ونقلت “نيويورك تايمز” عن أربعة مسؤولين أميركيين حاليّين وسابقين قولهم إنّ وكالات الاستخبارات نقلت تلك المعلومات للبيت الأبيض قبل الإعلان رسميًّا في أغسطس/ آب عن أنّ موسكو كانت تحاول التدخل في الانتخابات من خلال استهداف حملة بايدن، في حين أصرّ ترامب وجولياني على الترويج لاتهامات لا أساس لها حول بايدن، والتي تتماشى مع جهود التضليل الروسية، وفق الصحيفة.

ويضيف التقرير أنّ جولياني التقى، في هذا الإطار، مع مشرّع أوكراني يعتقد المسؤولون الأميركيون أنه عميل روسي. ولاحقًا، في ديسمبر/كانون الأول، نقل مستشار الأمن القومي، روبرت أوبراين، التحذير بشأن تحرّكات جولياني إلى ترامب.

وقال المسؤولون إنّ ترامب تجاهل الأمر، غير أنّ أحدهم نبّه إلى أن ردّة فعل ترامب ربّما كانت قد اختلطت بمعلومات أخرى مرّرت له قبل وقت قصير، ويبدو أنها تدعم بعض ادعاءات جولياني حول أوكرانيا. ولم توضح الصحيفة ماهيّة تلك المعلومات وما هي الأطراف التي يمكن أن تكون وراءها.

لكن مسؤولًا ثانيًّا قال إنّ التحذير جاء إثر اجتماع عقد في الخامس من ديسمبر/كانون الأول بين جولياني وأندري ديركاش، عضو البرلمان الأوكراني الذي يتبنى مواقف مؤيدة للكرملين، ووصفته وزارة الخزانة الأميركية مؤخرًا بأنه “عميل روسي نشط لأكثر من عقد”.

ودأب ديركاش على نشر شرائط لمحادثات بايدن مع مسؤولين أوكرانيين، قال المسؤولون الأميركيون إنه تم تحريرها بطريقة مضللة. كما زار جولياني أوكرانيا عدة مرات لجمع المواد التي من شأنها أن تضر بحملة بايدن.

وجاءت زيارة جولياني تلك التي التقى فيها ديركاش في خضم إجراءات مساءلة الرئيس بغرض عزله، كما أنه استضاف ديركاش لاحقًا في البث الإذاعي الخاص به، وأبرز مرارًا ادعاءات المشرّع الأوكراني ضد عائلة بايدن، وبالذات تلك التي تتعلّق بابنه هانتر حين عمل في مجلس إدارة شركة “بوريزما” للطاقة، قائلًا إن عائلة بايدن عمدت إلى حماية الشركة التي تواجه تهمًا بالفساد على نطاق واسع داخل أوكرانيا.

وتنقل الصحيفة عن مسؤولين اطلعوا على المحادثات الداخلية التي أجراها ترامب في خضم إجراءات عزله، أن الأخير كان غاضبًا من كونه تعرّض “للتشويه” أثناء تحقيق المساءلة، ويسعى منذ ذلك الحين لإثبات أنه كان على حقّ بشأن بايدن.

الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقك

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق