العالم تريند

ترامب وبايدن يستعيضان عن المناظرة بالرد على أسئلة الناخبين: برنامجان في الوقت نفسه

عربي تريند_ في أمسية غير مسبوقة ضمن حملة انتخابية مليئة بالأحداث التاريخية، يردّ المرشحان للرئاسة الأميركية دونالد ترامب ومنافسه الديمقراطي جو بايدن، مساء اليوم الخميس، على أسئلة الناخبين مباشرة، لكن كلّ منهما على محطة تلفزيونية مختلفة.

ويشكل هذا الفصل الأخير في مسلسل المناظرات التلفزيونية التي أُطلقت بعد إعلان الرئيس دونالد ترامب (74 عاماً) إصابته بـ”كوفيد-19″ في الأول من أكتوبر/ تشرين الأول.

ويواجه الرئيس الأميركي الناخبين على مدى ساعة في فلوريدا، مساء الخميس، عند الساعة 20,00 بالتوقيت المحلي على محطة “إن بي سي” التلفزيونية، فيما يطلّ منافسه الديمقراطي من ولاية بنسلفانيا، مسقط رأسه، على شبكة “أيه بي سي” المنافسة.

وهاتان الولايتان الحاسمتان كان قد فاز فيهما الملياردير الجمهوري في 2016، فيما تُظهر استطلاعات الرأي راهناً أنّ جو بايدن (77 عاماً) متقدم فيهما.

ويتقدم نائب الرئيس الأميركي السابق بفارق عشر نقاط تقريباً على المستوى الوطني في استطلاعات الرأي للانتخابات الرئاسية المقررة في 3 نوفمبر/ تشرين الثاني، وخصوصاً لكن بهامش أضيق، في الولايات المتحدة التي تحسم نتيجة الانتخابات، لأنها يمكن أن تنتقل من حزب الى آخر.

واعتبر أستاذ العلوم السياسية في جامعة ويسكونسن، وهي ولاية حاسمة أيضاً، ديفيد كانون، أنّ ترامب، بسبب تخلفه في استطلاعات الرأي، “بحاجة الى تغيير زخم هذه الانتخابات. هو بحاجة للمناظرات أكثر من بايدن”. ورأى أنّ فكرة تنظيم برنامجين منفصلين في الوقت نفسه تبدو “سيئة فعلاً”، مضيفاً: “إنها خسارة حقيقية للديمقراطية”.

وعاد الرئيس الأميركي بعد تعافيه من مرض “كوفيد-19″، قائلاً إنه باتت “لديه مناعة”، للقاء الحشود اعتباراً من الاثنين. وعقد ثلاثة تجمعات انتخابية في ثلاثة أيام في فلوريدا وبنسلفانيا وأيوا.

واتهم دونالد ترامب الذي انتقد بقسوة خصمه، جو بايدن، بأنه “سياسي فاسد” خلال تجمع حاشد في دي موين بولاية أيوا، مساء الأربعاء.

وقال إنه “لا ينبغي حتى السماح له بالترشح” للبيت الأبيض. وأضاف: “جو فقد صوابه”، مثيراً الضحك لدى الحاضرين من أنصاره. وتابع: “إذا فاز، فإنّ اليسار الراديكالي سيحكم البلاد. إنهم مدمنون للسلطة. وليكن الله في عوننا إذا حصلوا عليها”.

وبعد رحلة إلى أوهايو الاثنين، ثم إلى فلوريدا الثلاثاء، لم يكن لدى بايدن الذي كان نائب الرئيس خلال رئاسة باراك أوباما، سوى حملة لجمع التبرعات عبر الإنترنت على جدول الأعمال الأربعاء.

وكان ترامب قد رفض منذ الأسبوع الماضي، وحتى قبل نشره نتيجة سالبة لفحص الكشف عن فيروس كورونا الجديد، المشاركة في مناظرة ثانية كانت مرتقبة اليوم الخميس، حين أعلن المنظمون أنها ستكون افتراضية كإجراء احتياطي تحسباً لاحتمال أن يكون لا يزال ينقل العدوى. وقال ترامب: “لن أضيع وقتي”.

وجاء إعلان إصابة الرئيس التي أثارت صدمة، بعد أقل من ثلاثة أيام على مناظرته الأولى مع جو بايدن. وتواجه المرشحان آنذاك على مدى تسعين دقيقة على المسرح، فيما نزع الحاضرون في القاعة من المقربين من ترامب الكمامات، وبينهم السيدة الأميركية الأولى ميلانيا ترامب التي أصيبت لاحقاً أيضاً بالفيروس، وأعلنت مساء الأربعاء أنّ ابنهما بارون (14 عاماً) أصيب أيضاً بالفيروس، لكنه شفي الآن مثلهما.

ورفض بايدن، الذي يتخذ احتياطات شديدة في مواجهة الفيروس يرى الجمهوريون أنه يبالغ فيها، إرجاء موعد المناظرة الثانية كما اقترح فريق ترامب. وقال بايدن آنذاك إنّ من غير الوارد تغيير الجدول الزمني المحدد منذ فترة طويلة تماشياً مع “سلوك ترامب الغريب الأطوار”.

ولا تزال المناظرة الثالثة مقررة، في 22 أكتوبر/ تشرين الأول، في ناشفيل في ولاية تينيسي.

واليوم الخميس، سيحترم ترامب والمقدمة سافانا غوثري التباعد الاجتماعي، فيما سيضع الأشخاص الذين سيشاركون في طرح الأسئلة كمامات، على ما أوضحت محطة “إن بي سي”. وأضافت أنّ أنتوني فاوتشي، أحد كبار خبراء الحكومة الأميركية في أزمة الفيروس، أكد أنّ الرئيس “لم يعد ينقل العدوى”.

ورأى ديفيد كانون أنّ البرنامج الذي يستضيف ترامب “سيستقطب عدداً أكبر من المشاهدين، لأنّ الناس يحبون الدراما”.

الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقك

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق