مصر

حزب السيسي يتبرع بمئات الملايين… من أين لك هذا التمويل؟

عربي تريند_ أعلن حزب “مستقبل وطن” المدعوم من نظام الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي اليوم الجمعة، تحمله قيم رسوم التصالح في مخالفات البناء لعدد 27 ألف حالة على مستوى الجمهورية، بما يعادل ألف مخالفة لكل محافظة، مشيراً إلى أنه بدأ في حصر الحالات المستحقة في جميع المحافظات، للانتهاء من تقنين أوضاعهم قبل نهاية أكتوبر/ تشرين الأول المقبل، وهي المهلة القانونية التي حددها مجلس الوزراء للتقدم بطلبات التصالح.

وقال الحزب في بيان إن “القرار يأتي في إطار توجيهات رئيس الجمهورية لمؤسسات الدولة، بضرورة تخفيف العبء عن كاهل المواطنين، وانطلاقاً من مسؤولية الحزب تجاه المواطنين من محدودي الدخل”، حسب زعمه، داعياً كافة المؤسسات الاقتصادية، ورجال الأعمال الوطنيين، إلى “تفعيل دورهم المجتمعي في هذا الشأن، وتحمل مسؤوليتهم الوطنية نحو دعم المواطن المصري”.

وجدد بيان الحزب التساؤلات المشروعة حول مصدر تمويل “مستقبل وطن”، لا سيما أن تكلفة رسوم التصالح التي سيتحملها قد تتجاوز 270 مليون جنيه، في وقت ينص فيه قانون الأحزاب المصري على أن “تتكون موارد الحزب من اشتراكات وتبرعات أعضائه، وحصيلة عائد استثمار أمواله في الأوجه غير التجارية التي يحددها نظامه الداخلي. وعلى الحزب أن يعلن عن اسم المتبرع له، وقيمة ما تبرع به في إحدى الصحف اليومية، إذا زادت قيمة التبرع على خمسمائة جنيه في المرة الواحدة، أو على ألف جنيه في العام”.

وكتب رئيس تحرير مجلة “الأهرام العربي” السابق، علاء العطار، معلقاً عبر صفحته بموقع “فيسبوك” أن “27 ألف حالة في 10 آلاف جنيه قيمة التصالح لكل حالة في المتوسط، ما يعني أن المصروف هو 270 مليون جنيه”، متسائلاً في لهجة استنكارية: “من أين هذا التمويل يا سعادة الحزب الطيب بالقوي كده؟ أظن هذا السؤال هو حق للجنة شؤون الأحزاب، والرأي العام المصري كله؟!”.

فيما قال المستشار أحمد عامر: “استهبال وطن، واللعب على احتياجات المواطن… طيب ما طلبات التصالح مستمرة منذ أكثر من شهرين، ولم يشعر أحد بمعاناة المواطن، إلا مع اقتراب انتخابات مجلس النواب”، ما أيده المواطن ريموند فراج، قائلاً: “بعد الكاش وكراتين البقالة… الرشاوى الانتخابية بتدفع التصالحات”، في إشارة منه إلى تورط الحزب في وقائع الرشى خلال انتخابات مجلس الشيوخ المنقضية.

وقال الطيار متولي أحمد علي إن “حزب مستقبل وطن بيعطف على الشعب من أجل الانتخابات (معروفة)”، في حين عقب المواطن محمود سعد هلال، بقوله: “كل ده عشان عرفوا إن في جمعة الغضب”، وقال علاء العزايزي مخاطباً الحزب: “خلاص أنتم اتكشفتوا أمام الجميع، والناس عرفتكم… ومهما تعملوا هاتفضلوا بردوا حزب أبو كرتونة!”.

ويستهدف الحزب (يُدار بمعرفة الأجهزة الأمنية) من وراء إعلان التبرع “الإيذان ببدء حملة ترويجية يشرع فيه نظام السيسي خلال الفترة المقبلة، لإجبار رجال الأعمال -من الموالين له -على سداد قيم رسوم التصالح بدلاً من المواطنين، على غرار تبرعاتهم الإلزامية لصندوق (تحيا مصر) الخاضع لإشراف رئيس الجمهورية، وذلك للتخفيف من حدة الاحتقان المجتمعي في الشارع”، حسب مراقبين.

وتأتي تبرعات الحزب (مجهولة المصدر) رغم أنه صاحب قرار تمرير قانون التصالح في بعض مخالفات البناء، باعتباره يمتلك الأغلبية المطلقة داخل مجلس النواب، وهو القانون الذي تسبب في حالة غير مسبوقة من الاحتقان الشعبي، كونه يفرض رسوماً ضخمة على المواطنين البسطاء مقابل “التصالح” مع أجهزة الدولة، بحجة أن “منازلهم مخالفة لقانون البناء”.

وتتواصل المظاهرات المعارضة لنظام السيسي منذ خمسة أيام في العديد من المدن والقرى المصرية، وسط حالة من الاستنفار الأمني الواسع في مواجهة دعوات التظاهر تحت شعار “جمعة الغضب”، اليوم، والتوسع في حملات الاعتقال العشوائي على خلفية المظاهرات، وإحالة المئات من الأشخاص إلى نيابة أمن الدولة العليا، بتهم تتعلق بـ”تلقي تمويل من الخارج بهدف إحداث الفوضى في البلاد”.

الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقك

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق