العالم تريند

إسرائيل والعالم العربي: ثمانية حروب وأربعة اتفاقات

عربي تريند_ خاضت اسرائيل التي توقع الثلاثاء في واشنطن اتفاقين لتطبيع العلاقات مع دولة الإمارات والبحرين، منذ قيامها في 1948 ثماني حروب كبرى مع الدول العربية.

وهما أول اتفاقين تتوصل إليهما اسرائيل مع دول خليجية. ويأتيان بعد عقود على توقيع الدولة العبرية اتفاقي سلام مع بلدين عربيين آخرين هما مصر (1979) والأردن (1994).

الحروب

في 14 أيار/مايو 1948، بعد ثلاث سنوات من نهاية الحرب العالمية الثانية، أعلن ديفيد بن غوريون قيام دولة إسرائيل على جزء من فلسطين.

في اليوم التالي، شنت الجيوش العربية، مصر وسوريا والأردن ولبنان والعراق، حربا ضد الدولة الجديدة التي حققت انتصارا في 1949. وأُجبر أكثر من 760 ألف فلسطيني على النزوح الجماعي أو طردوا من ديارهم.

في 29 تشرين الأول/ أكتوبر 1956، بعد ثلاثة أشهر من تأميم مصر لقناة السويس، أطلقت إسرائيل قواتها لمهاجمة سيناء ووصلت إلى القناة. وتحت ضغط من الأمم المتحدة والولايات المتحدة ثم الاتحاد السوفياتي، انسحبت إسرائيل.

في الخامس من حزيران/ يونيو 1967، شنّت إسرائيل ما يسمى بحرب “الأيام الستة” ضد مصر وسوريا والأردن، واستولت على القدس الشرقية والضفة الغربية وقطاع غزة ومرتفعات الجولان السورية وسيناء المصرية.

في 6 تشرين الاول/ أكتوبر 1973، هاجمت مصر وسوريا إسرائيل في سيناء ومرتفعات الجولان.

السلام مع مصر

في تشرين الثاني/نوفمبر 1977، كان الرئيس المصري أنور السادات أول رئيس دولة عربي يزور إسرائيل منذ تأسيسها.

مهدت هذه الرحلة التاريخية الطريق لاتفاقات كامب ديفيد في أيلول/ سبتمبر 1978 والتي توجت في 26 آذار/ مارس 1979 بالتوقيع تحت رعاية الولايات المتحدة على معاهدة السلام الإسرائيلية المصرية وهي الأولى على الإطلاق بين إسرائيل وأحد جيرانها.

غزو لبنان

في 6 حزيران/ يونيو 1982، اجتاحت القوات الإسرائيلية لبنان وحاصرت بيروت، مطالبة منظمة التحرير الفلسطينية بقيادة ياسر عرفات بمغادرة البلاد.

احتلت القوات الإسرائيلية الجنوب اللبناني حتى عام 2000. وبعد خطف حزب الله لجنود إسرائيليين في 2006 ، شنت إسرائيل هجوما مدمرا على لبنان وخاضت حربا ضارية مع الحزب.

سلام مع الاردن

في 26 تشرين الأول/اكتوبر 1994، وقّع رئيس الوزراء الإسرائيلي اسحق رابين ورئيس الوزراء الأردني عبد السلام المجالي معاهدة سلام، أنهت 46 عاما من حالة الحرب.

ضمنت المعاهدة الموقعة بحضور الرئيس الأمريكي بيل كلينتون الأمن لإسرائيل على أطول حدودها ووضعت الأساس لتعاون اقتصادي.

انتفاضتان واتفاقات اوسلو

في كانون الأول/ديسمبر 1987، شن الفلسطينيون في الضفة الغربية وقطاع غزة “ثورة الحجارة” وهي الانتفاضة الأولى ضد الاحتلال الإسرائيلي.

وفي 13 أيلول/سبتمبر 1993 بعد ستة أشهر من المفاوضات السرية في أوسلو، وقّعت إسرائيل ومنظمة التحرير الفلسطينية اتفاقيات حول الحكم الذاتي الفلسطيني في واشنطن في مراسم شهدت مصافحة تاريخية بين ياسر عرفات ورئيس الوزراء اسحق رابين. عاد ياسر عرفات إلى الأراضي المحتلة وأسس السلطة الفلسطينية هناك.

في تشرين الثاني/نوفمبر 1995، اغتيل رابين على يد متطرف يهودي معارض لعملية السلام. بعد فشل المفاوضات الإسرائيلية الفلسطينية في كامب ديفيد وزيارة مثيرة للجدل قام بها في أيلول/ سبتمبر 2000 أرئيل شارون، زعيم المعارضة اليمينية آنذاك، إلى ساحة المسجد الأقصى في القدس، اندلعت انتفاضة ثانية.

أعاد الجيش الإسرائيلي احتلال المدن الرئيسية في الضفة الغربية ثم شن في آذار/ مارس 2002 أكبر هجوم على هذه المنطقة منذ عام 1967.

وفي أيلول/ سبتمبر 2005، انسحبت إسرائيل من جانب واحد من قطاع غزة وفرضت عليه حصارا بعد سيطرة حركة حماس الإسلامية على القطاع في 2007. في تموز/ يوليو 2014، أطلقت إسرائيل حربا ضد قطاع غزة.

خطّة ترامب

في 06 كانون الاول/ ديسمبر 2017، اعترف الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بالقدس عاصمة لإسرائيل، مما أثار غضب الفلسطينيين واستنكار المجتمع الدولي.

وفي 14 أيار/ مايو 2018، نقلت الولايات المتحدة سفارتها إلى القدس. ثم في آذار/ مارس 2019، وقع الرئيس الأمريكي مرسوما يعترف بسيادة إسرائيل على مرتفعات الجولان.

في 28 كانون ثاني/ يناير 2020 كشف النقاب عن خطة مثيرة للجدل تشمل ضم إسرائيل لأجزاء من الضفة الغربية المحتلة، بينما حذرت دول عربية من أن الضم سيسبب “صراعا كبيرا”.

تطبيع مع البحرين والإمارات

في 13 آب/أغسطس، أعلن ترامب عن توقيع “اتفاق سلام تاريخي” بين إسرائيل والإمارات العربية المتحدة، توافق بموجبه الدولة العبرية على تعليق الضم المستمر للأراضي الفلسطينية.

أكدت الإمارات أن الاتفاق ينص على “وقف ضم إسرائيل للأراضي الفلسطينية”. لكن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو أكد أن الضم “أرجئ” فقط.

في 11 ايلول/ سبتمبر، أعلن ترامب أن البحرين واسرائيل ستقومان بتطبيع العلاقات بينهما.

وصف الفلسطينيون الاتفاقين بأنهما “طعنة في الظهر”.

الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقك

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق