الاردن

الجيش الأردني يكشف أسباب انفجار الزرقاء

عربي تريند_ أوضحت القوات المسلحة الأردنية أن الانفجار الذي هزّ مدينة الزرقاء، الليلة الماضية، ناتج عن الارتفاع الشديد بدرجات الحرارة، الأمر الذي أدّى لحدوث تفاعل في المادة الكيميائية الموجودة داخل إحدى حشوات قذائف الهاون التي أدّت لوقوع الانفجار.

وصرّح مصدر عسكري مسؤول في القيادة العامة للقوات المسلحة الأردنية، في بيان اليوم الجمعة، بأن انفجاراً وقع فجر اليوم الجمعة في أحد مستودعات ذخائر الهاون القديمة قيد التفكيك في منطقة الطافح، القريبة من مدينة الزرقاء، والواقعة في منطقة معزولة غير مأهولة بالسكان.

وأضاف المصدر أنه لم تنجم عن الانفجار أي إصابة في الأرواح، واقتصر الأمر على أضرار مادية، وتشير التحقيقات الأولية إلى أن الانفجار ناتج عن الارتفاع الشديد لدرجات الحرارة، الأمر الذي أدّى لحدوث تفاعل في المادة الكيميائية الموجودة داخل إحدى حشوات قذائف الهاون التي أدت لوقوع الانفجار.

وشدّد البيان على أن “القوات المسلحة هي المصدر الوحيد لنشر المعلومات المتعلقة بالحادث بكلّ شفافية، ودعت إلى عدم الالتفات للشائعات التي تتناقلها بعض وسائل الإعلام ومواقع التواصل الاجتماعي”.

وقال ‏مصدر أمني إنه جرى فرض طوق حول المنطقة القريبة من موقع الانفجار قرب جامعة الزرقاء وجسر خو، وهي الطرق المؤدية إلى مكان الانفجار، فيما فتحت جميع الطرق المؤدية إلى الزرقاء.

ووقعت انفجارات ضخمة في معسكرات المدفعية التابعة للجيش الأردني بمنطقة الغباوي في محافظة الزرقاء وسط البلاد هزت المدينة. وسمع المواطنون صوت دوي انفجار، أعقبه اشتعال نيران شوهدت ألسنتها من مسافة بعيدة، إلا أن أصوات الانفجارات توقفت بعد ذلك، وتمكنت الأجهزة المختصة من السيطرة على الموقف.

وكان وزير الدولة لشؤون الإعلام أمجد عودة العضايلة، قال بعيد الانفجار، إن انفجاراً وقع في الساعات الأولى من فجر اليوم الجمعة، بمستودع يحتوي على قنابل “مورتر” غير صالحة للاستعمال، تابع للقوات المسلحة – الجيش العربي يقع شرق مدينة الزرقاء، لافتاً إلى أن التحقيقات الأولية تشير إلى أن الانفجار نتج عن تماس كهربائي في المستودعات التي تقع في منطقة معزولة وغير مأهولة بالسكان، وتخضع للمراقبة المباشرة بواسطة الكاميرات.

يُشار إلى أن المملكة تشهد موجة حرّ غير مسبوقة في البلاد منذ عشرات السنوات، وسجّلت خلال الأيام الماضية درجات حرارة قياسية في البلاد.

الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقك

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق