العالم تريند

كوريا الشمالية تهدد واشنطن بعدم التدخل لتجنب أمور “مروعة”

عربي تريند_
علقت كوريا الشمالية على تدخل الولايات المتحدة الأميركية، اليوم الخميس، في الشأن الخاص بالكوريتين، بعد أن أعربت واشنطن عن إحباطها من قرار بيونغ يانغ قطع جميع خطوط التواصل مع الجنوب.

ومن جانبه، حذر المدير العام لقسم الشؤون الأميركية بوزارة الخارجية الكورية الشمالية كون يونغ-يون، الولايات المتحدة بأن عليها الاهتمام بشؤونها الخاصة والتوقف عن التدخل في الشؤون بين الكوريتين إذا رغبت في تجنب حدوث أمور “مروعة”.

ووفقاً للقاءه مع وكالة الأنباء الكورية المركزية، أفاد بأن “العلاقات الكورية الجنوبية – الشمالية هي شأن يخص شعبنا. ولا يحق لأي جهة التدخل”.

وأكد،أن “الولايات المتحدة قد تضطر لمواجهة أمور سيئة غير محتملة، إذا تدخلت بلا جدوى في الشأن الخاص بالكوريتين، ولم تفكر في شؤونها المحلية في الوقت الذي تضطرب فيه الأمور على أراضيها على نحو غير مسبوق”، وأضاف: “إذا لم تكن الولايات المتحدة ترغب في مواجهة أمور مروعة، عليها غلق فمها والعمل على إعادة النظام على أرضها أولاً”.

وأوضح، بأن الولايات المتحدة تنتهج نهجا متناقضا حيث أنها تعبر عن إحباطها من الوضع الأخير بين الكوريتين، في حين أن واشنطن كانت عازمة على منع أي تقدم في العلاقات بين الشقيقتين.

وكان على الأغلب يشير لدفع واشنطن لاستمرار العقوبات على بيونغ يانغ حتى تتخلى كليا عن نظامها النووي، ما أثر بدوره على التعاون والتبادل بين شطري شبه الجزيرة الكورية.

كما وصفت كوريا الشمالية الجنوب بـ”العدو” يوم الثلاثاء وقطعت جميع قنوات التواصل الداخلية. ويأتي هذا بعد أن هددت كوريا الشمالية بإغلاق مكتب الاتصال المشترك وإيقاف جميع برامج التعاون المشتركة، منددة بإرسال منشورات مناهضة لبيونغ يانغ عبر الحدود، باعتباره عملا عدائيا ينتهك سلسلة من اتفاقيات السلامة المبرمة بين الجانبين.

وفي سياق متصل، أخبر مسؤول بوزارة الخارجية الأميركية وكالة يونهاب الكورية الجنوبية للأنباء بأن الولايات المتحدة دائما ما دعمت التقدم في العلاقات بين الكوريتين وأعرب عن أسفه حيال الموقف الشمالي.

الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقك

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق