العالم تريند

البرازيل والهند بؤرتان لتفشي فيروس كورونا

عربي تريند_ تحولت البرازيل إلى البؤرة الأبرز لفيروس كورونا عالمياً، مسجلة أرقام إصابات يومية كبيرة، كما تسجل بلدان أخرى في أميركا الجنوبية معدلات إصابة كبيرة بينها بيرو وشيلي، في حين باتت الهند بؤرة التفشي الأبرز في قارة آسيا.
وقالت وزارة الصحة البرازيلية إنها سجلت رقماً قياسياً تجاوز 33 ألف إصابة جديدة بفيروس كورونا يوم السبت، ليقترب العدد الإجمالي للإصابات من نصف مليون، لتكون البرازيل صاحبة ثاني أكبر عدد للمصابين بالفيروس في العالم بعد الولايات المتحدة.
وذكرت الوزارة أن عدد الوفيات بمرض “كوفيد-19” الناجم عن الإصابة بالفيروس ارتفع إلى 28849، ليتجاوز عدد الوفيات في فرنسا، وتحل البرازيل رابعاً على مستوى العالم خلف الولايات المتحدة وبريطانيا وإيطاليا على الترتيب.
وفي أميركا الجنوبية يتسارع عدد الإصابات في بيرو، والتي سجلت حتى مساء السبت، أكثر من 155 ألف إصابة، فضلاً عن أكثر من 4370 وفاة، كما يتزايد عدد الإصابات في شيلي مقترباً من مائة ألف، فضلاً عن نحو ألف وفاة.
في آسيا، أبلغت الهند عن تسجيل أكثر من 8000 إصابة جديدة بفيروس كورونا في يوم واحد، وهو رقم قياسي آخر خلال الأسبوع الأكثر خطورة في البلاد، وقالت وزارة الصحة، اليوم الأحد، إن عدد الإصابات المؤكدة ارتفع إلى 182143، مع 5164 حالة وفاة، من بينها 193 خلال الـ24 ساعة الماضية.
وتم الإبلاغ عن أكثر من 60 في المائة من حالات الوفاة بالفيروس من ولايتين فقط، هما ولاية ماهاراشترا، المركز المالي، وغوجارات، ولاية رئيس الوزراء، ناريندرا مودي، وتتركز الإصابات الجديدة إلى حد كبير في ست ولايات، بما في ذلك العاصمة نيودلهي.
وانتقد خبراء الصحة العامة تعامل حكومة مودي مع تفشي المرض، وقال بيان مشترك صادر عن جمعية الصحة العامة الهندية والجمعية الهندية للطب الوقائي والاجتماعي والجمعية الهندية لعلم الأوبئة، وتم إرساله إلى مكتب مودي في 25 مايو/ أيار، إنه “من غير الواقعي” القضاء على الفيروس في الوقت الذي “ترسخ فيه الانتقال المجتمعي للفيروس بالفعل”.
وهناك مخاوف من أن الفيروس قد ينتشر عبر قرى الهند مع عودة ملايين العمال المهاجرين العاطلين عن العمل إلى ديارهم من المدن خلال فترة الإغلاق، ويحذر الخبراء من أن الوباء لم يبلغ ذروته في الهند بعد.

في أستراليا، يجري تخفيف القيود في معظم الأنحاء، لكن السلطات تقول إنها ستراقب بعناية لضمان نجاح البلد في احتواء الوباء، وتشمل القيود الأكثر مرونة، والتي تختلف عبر الولايات، المزيد من الحركة في الأماكن العامة، بما في ذلك الحانات والمقاهي والمطاعم، لكن السلطات جددت دعوتها من أجل الحفاظ على النظافة العامة، وبقاء تدابير التباعد الاجتماعي.
وسجلت كوريا الجنوبية، اليوم الأحد، 27 إصابة جديدة بفيروس كورونا، من بينها 21 من منطقة سول ذات الكثافة السكانية المرتفعة، حيث يتدافع المسؤولون لوقف إصابات مرتبطة بناديين ليليين وعمال مستودعات.
وسجلت الصين إصابتين جديدتين وافدتين بالفيروس، ليصل مجموع الإصابات في البلاد إلى 83001، ولم يتم الإبلاغ عن إصابات محلية جديدة لمدة أسبوع، منذ أن تم القضاء على تفشي المرض الذي أصاب 42 شخصاً في مقاطعة جيلين شمال شرقي البلاد، ووصل العدد الرسمي للوفيات إلى 4634.

الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقك

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق