منوعات

كيف دفن أمه المقعدة وهي حية ترزق في حفرة ضيقة(فيديو)

عربي تريند_ أفادت تقارير صحفية أن رجلاً صينياً قام بدفن والدته المقعدة البالغة من العمر 79 عاماً وهي لا تزال حية، لكنها نجت بأعجوبة بعد أن حوصرت في القبر المهجور لمدة ثلاثة أيام تقريباً.

وأنقذت الشرطة في مقاطعة شنشي شمال غرب الصين الأم واسمها وانغ بعد أن أبلغت زوجة ابنها عن فقدانها، وقالت الزوجة إن العجوز وانغ لم تعد إلى البيت بعد أن وضعها ابنها في عربة وأخرجها من المنزل.

وذكر التقرير أنه خلال التحقيقات اعترف الابن البالغ من العمر 58 عاماً والمعروف باسم “ما”، بأنه حاول دفن أمه حية في قبر مهجور فتم اعتقاله ولا يزال التحقيق معه مستمراً.

وعلى الفور تمكنت الشرطة من العثور على القبر، حيث كانت المفاجأة أثناء الحفر إذ وجدوا المرأة وهي لا تزال حية بعد نحو 3 أيام دون طعام أو ماء وتم نقلها فوراً إلى المستشفى حيث تتلقى العلاج وحالتها مستقرة.

ويعلق استشاري طب الأسرة والمجتمع الدكتور توفيق أحمد، إن إرادة الله فوق كل شيء، فهو الذي يحيي ويميت، وبقاء هذه العجوز حية ٣ أيام دون مأكل ومشرب يعد معجزة إلهيه، ومن الناحية الطبية يمكن القول إن مثل هذه الأمور تعتمد على صحة الإنسان وعمره، إذ إنه من الممكن أن يعيش الفرد بدون ماء من ٣-٨ أيام ويستخدم لعابه في ترطيب الحلق، فعند الحرمان التام من الماء يحاول الجسم الاحتفاظ بكل نقطة ماء بداخله، فتقلل الكلى كمية البول، وتقل كذلك كمية العرق، لكن لا يمكن منع فقد الماء بشكل تام، لذا يستمر تناقصه تدريجياً، ومع مرور المزيد من الوقت يصبح الدم أكثر لزوجة وأقل حيوية وأكثر قابلية لحدوث الجلطات، وتتعرض خلايا الجسم للجفاف الذي يسبب اضطراب وظائفها، خاصة المخ.

وخلص إلى القول، إن الأمر أيضاً مرتبط بكمية الدهون في الجسم حيث أنها كلما زادت ارتفعت القدرة على البقاء والسبب إن الجسم يخزن الطاقة اللازمة لعمله على شكل سكريات ودهون وبروتينات، فعندما يمتنع الإنسان عن الطعام يبدأ استهلاك السكريات أولاً، ثم بعدها الدهون والبروتينات، ولكن بعد استنفاذ كل هذه الأمور يدخل الإنسان في مرحلة الدوخان وقد تصل للغيبوبة.

الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقك

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق