الاردن

“لغز” تقصي الحالات المصابة بكورونا في الأردن يغضب لجنة الأوبئة و”عرس اربد” يرهق الصحة

عربي تريند_ مجددا يثبت أحد أعضاء لجنة الأوبئة الأردنية بأن العرس الشهير الذي أصيب بسببه عشرات الأردنيين بفيروس كورونا لا يزال يشكل هاجسا أمنيا وصحيا للسلطات.

الدكتور وائل هياجنة أحد المختصين القلائل بالأوبئة في الأردن ظهر مجددا على شاشة محطة رؤيا المحلية مساء الإثنين ليتحدث عن وضعية مرض الكورونا في منطقة شمالي المملكة.

الهياجنة تحدث عن 27 إصابة مؤكدة ومثبتة في مستشفى الملك المؤسس في إربد شمالي البلاد.

وقدر الطبيب الهياجنة بأن البؤرة الوحيدة في الشمال التي ظهرت بالفيروس لها علاقة بحفلة العرس الذي ذاع صيته بين الأردنيين وتصدر الأنباء والتعليقات على منصات التواصل الاجتماعي.

كشف مصدر مطلع لـ”القدس العربي” بأن إحدى المشكلات التي تواجه السلطات في “العرس الفيروسي” تتمثل في صعوبة تتبع وتقصي الحضور والمدعوين

ويعني ذلك عمليا بأن عرسا واحدا في زمن الكورونا بالأردن نقل العدوى إلى عشرات الحضور من المدعوين، وبالتالي نقل العدوى إلى منطقة الشمال بعدما كانت عمان العاصمة بحكم التخالط هي البؤرة الرئيسية.

الطبيب الهياجنة ألمح إلى أن الاختلاط في العرس المشار إليه هو السبب بالحالات.

لاحقا وفجر الثلاثاء أعلن الحاكم الإداري لمدينة إربد رضوان العتوم أنه قرر تشكيل 10 فرق للتقصي الصحي بحثا عن المشتبه بإصابتهم من حضور العرس نفسه حسب الأوساط المعنية.

وقبل ذلك كان وزير الصحة الطبيب سعد جابر قد صرح مساء الإثنين بأن خمس إصابات من 15 إصابة جديدة ثبت عمليا بأنها تعود لأشخاص حضروا ذلك العرس المشار إليه.

في الوقت نفسه لا تزال وحدة التقصي في وزارة الصحة وبالتنسيق مع الأمن العام تحاول تتبع المدعوين لذلك العرس بعدما اتخذ قرار بعمل استخباري يحاول جمع المعلومات عن حالات مشتبه بها بدلا من تركها تختلط بالمجتمع وتساهم في انتشار الوباء.

وحتى اللحظة يبدو أن العريس والعروس ووالديهما إضافة لـ23 شخصا من المدعوين والأقارب في حفلهما الكوروني الشهير بين المصابين، وهو ما دفع العريس نفسه للاعتذار للأردنيين من معزله الطبي في فيديو أثار اهتماما واسعا، معربا عن أسفه لأنه تسبب بالفوضى، ومتمنيا السلامة للجميع.

ويكشف مصدر مطلع لـ”القدس العربي” هنا بأن إحدى المشكلات التي تواجه السلطات في العرس الفيروسي إياه تتمثل في صعوبة تتبع وتقصي الحضور والمدعوين، خصوصا أن بعضهم من محافظات الجنوب وحضروا العرس وغادروه دون علمهم بتداعيات الاختلاط، وخصوصا أن اخت العروس كانت حاضرة للتو مع والدها من إسبانيا وتحمل معها الفيروس.

منصات التواصل تحفل بالتعليقات حول العرس الفيروسي.

وما قاله الهياجنة والوزير جابر بالخصوص مساء الإثنين مؤشر إضافي على الفوضى التي تسبب بها الإصرار على عقد حفل قران في عرس خاص وأهلي بزمن الكورونا.

الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقك

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق