الإمارات

ولي عهد الشارقة: جائزة الابتكار تعد عنصراً أساسياً في عملية التنمية

عربي تريند _ أكد سمو الشيخ سلطان بن محمد بن سلطان القاسمي ولي عهد الشارقة رئيس المجلس التنفيذي لإمارة الشارقة، أن جائزة الشارقة للابتكار تعد عنصراً أساسيًا في عملية التنمية الشاملة التي تتبناها حكومة دولة الإمارات العربية المتحدة لتحقيق المزيد من التقدم في كافة المجالات على مستوى القطاعين العام والخاص.

وجاء ذلك خلال حضور سموه صباح اليوم الخميس حفل تكريم الفائزين بجائزة الشارقة للابتكار في دورتها الأولى والتي تأتي بالتزامن مع انطلاق فعاليات شهر الإمارات للابتكار في إمارة الشارقة والمقامة بمبنى هيئة الشارقة للكتاب.

وأشار سموه إلى أن إمارة الشارقة وبتوجيهات صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة حققت الكثير من الانجازات في مختلف الأصعدة التي أهلتها للحصول على العديد من الألقاب المستحقة ومنها ادراج منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة “اليونسكو” للشارقة من ضمن شبكتها للمدن المبدعة.

ولفت سمو ولي عهد الشارقة إلى أن الابتكار يعد عنصراً أساسيًا في عملية التنمية الشاملة التي تتبناها حكومة دولة الإمارات العربية المتحدة لتحقيق المزيد من التقدم في كافة المجالات على مستوى القطاعين العام والخاص.

وكانت أولى فعاليات حفل التكريم قد بدأت بوصول راعي الحفل حيث كان في استقباله كل من الشيخ خالد بن عبدالله القاسمي رئيس دائرة الموانئ البحرية والجمارك، والشيخ خالد بن عصام القاسمي رئيس دائرة الطيران المدني، والشيخ سالم بن عبدالرحمن القاسمي رئيس مكتب سمو الحاكم، واللواء سيف الزري الشامسي قائد عام شرطة الشارقة، وسعادة خميس بن سالم السويدي رئيس دائرة شؤون الضواحي والقرى، وسعادة علي سالم المدفع رئيس هيئة مطار الشارقة الدولي، وسعادة الدكتور سعيد مصبح الكعبي رئيس مجلس الشارقة للتعليم، وسعادة خالد جاسم المدفع رئيس هيئة الإنماء التجاري والسياحي، وسعادة المهندس خالد بطي المهيري رئيس دائرة التخطيط والمساحة، وسعادة الدكتور خالد عمر المدفع رئيس مدينة الشارقة للإعلام “شمس”، وسعادة أحمد بن ركاض العامري رئيس هيئة الشارقة للكتاب، وسعادة الدكتورة محدثة الهاشمي رئيس هيئة الشارقة للتعليم الخاص، وعدد من المسؤولين ومدراء الدوائر والمؤسسات المحلية.

وقام سمو الشيخ سلطان بن محمد بن سلطان القاسمي بتكريم الفائزين يرافقه كل من أحمد عبيد القصير رئيس لجنة الإشراف على شهر الإمارات للابتكار في إمارة الشارقة، وأسماء راشد بن طليعة نائباً رئيس اللجنة، حيث فاز بالمركز الأول لجائزة الشارقة للابتكار مشروع تطوير المحاليل لعزل الحمض النووي والفحص الجيني، المقدم من أسماء محمد الشيباني من بلدية الشارقة، ويعد المشروع الأول من نوعه في العالم، وهو ابتكار جوهري في عالم البحث العلمي يفيد قطاع الصحة والغذاء كما يفتح آفاق جديدة في مجال الفحوصات المخبرية فيما فاز مشروع تطوير بديل للملح من نبات عضوي لاستخدامه في الأغذية بالمركز الثاني، والمقدم من حسن رشيد وبريما ناند وديفيا باتيا ويعد هذا الابتكار بديل نباتي للملح يقلل أخطار الملح بنسبة 40% بما يعزز من الصحة العامة.

أما المركز الثالث فكان من نصيب مشروع الوقود الحيوي المستخلص باستخدام حرارة أشعة الشمس من مواد صديقة للبيئة، والمقدم من رقيه عبدالله وعائشة السويدي وعلا الصعيدي من جامعة الشارقة، ويرفع هذا الابتكار كفاءة استخدام الأجهزة، ويعزز استغلال الطاقة المهدرة حيث يتم انتاج الوقود الحيوي من مواد متوفرة في بيئة الإمارات وهي مواد طبيعية صديقة للبيئة تساهم في الحفاظ على البيئة.

كما تفضل سمو ولي عهد الشارقة بتكريم أفضل ثلاث جهات حكومية مشاركة في أسبوع الإمارات للابتكار في إمارة الشارقة وهي جامعة الشارقة، ودائرة التخطيط والمساحة، والقيادة العامة لشرطة الشارقة، كما كرم سموه الجهات الداعمة والراعية.

وحرص سموه عقب نهاية مراسم التتويج والتكريم بتفقد ابتكارات الجهات المشاركة ضمن فعاليات أسبوع الإمارات للابتكار واطلع على أبرز الجهات المشاركة من القطاعين العام والخاص والأكاديمي.

اظهر المزيد

اترك تعليقك

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق