الاردن

وزير العمل الأردني: لا نمتلك عمالة ماهرة والتدريب المهني يتراجع

عربي تريند _ خرج وزير العمل الأردني نضال البطاينة بتصريحات تخالف كل ما تسوقه الحكومة عن العمالة المحلية، إذ قال إن الأردن لا يمتلك عمالة ماهرة. وأضاف البطاينة، اليوم الخميس، خلال ورشة بعنوان “الموارد البشرية في الأردن إلى أين؟ (التفكير خارج الصندوق)، والتي حضرها رئيس الحكومة عمر الرزاز: أن “سوق العمل استفاد منه الوافدون، وليست لدينا عمالة ماهرة، إذ إننا تحولنا لطفرة ابن المزارع أصبح دكتورا وابن الفران أصبح مهندسا”.

وتابع أن “التدريب المهني مزود للخدمة وفقد قوته وتراجع لأنه حكومي، وأتمنى أن يشارك القطاع الخاص أو تتم خصصته، ليست لدينا شهادة مزاولة بالمعنى الحقيقي، ويجب أن يكون هناك تدريب معتمد ومنهاج لذلك. نحن الآن نطير ونصلح المحرّك في الوقت نفسه لنستغل الوقت”.

من جانبه، قال رئيس الوزراء عمر الرزاز إنه عمل في أماكن تهتم بالبدايات، كوزارة التربية والتعليم، التي تُعنى بتنشئة الأجيال، كما عمل في أماكن تهتم بالنهايات، كالضمان الاجتماعي، الذي يُعنى بالمتقاعدين.

وشدد الرزاز على أن هناك فرقا كبيرا بين النظر إلى العاطلين من العمل على أساس أنهم عبء، والنظر إليهم على أساس أنهم فرص استثمارية هائلة.

وتطرّق إلى أهمية رياض الأطفال في تنشئة الأجيال، إضافة إلى ضرورة تغيير أساليب التعليم التي تعتمد التلقين واجترار المعلومات والذهاب إلى أساليب تفاعلية.

وأشار إلى أن نظام الخدمة المدنية الجديد يعزز من ثقافة الانتقال من موضوع الانتظار للوظيفة إلى الانخراط في أي فرصة عمل متاحة، بعدما أصبح النظام يمنح نقاطا إضافية على الترتيب التنافسي لمن يعمل في القطاع الخاص.

في هذا الصدد، أكد رئيس الوزراء وجود تحولات في نظام الخدمة المدنية مرتبطة بكيفية استقطاب المتقدمين والتعامل مع المسارات المهنية وربط التقدم والارتقاء الوظيفي بالأداء.

وأشار إلى أن مواضيع الإحلال الوظيفي وإعداد القيادات في غاية الأهمية، وقال: “نتطلع لأن يقوم معهد الإدارة العامة بلعب دور أكبر في تطوير المهارات ورفع الكفاءات للموارد البشرية”.

وكان رئيس اللجنة الإدارية في مجلس النواب، النائب علي الحجاحجة، قد قال إن “الأردن منجم للكفاءات البشرية والمهارات التي لها بصمات واضحة محليا وعربيا وإقليميا”.

وتحدث عضو اللجنة القانونية في مجلس الأعيان، مازن الساكت، حول قوائم الانتظار ومستقبل الخريجين في الأردن، داعيا إلى تأسيس مجلس وطني للموارد البشرية وربط التعليم بشروط إشغال الوظائف.

يذكر أن معدل البطالة في الأردن يتجاوز 19%، وهناك ما يزيد عن 400 ألف خرّيج جامعي على قوائم الانتظار في ديوان الخدمة المدنية بانتظار فرصة عمل.​

الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقك

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق