لبنان

اشتباك بين قوات الأمن اللبنانية ومحتجين وسط بيروت

عربي تريند _ أطلقت قوات الأمن اللبنانية الغاز المسيل للدموع ومدفع مياه باتجاه محتجين يرشقونها بالحجارة لمنع النواب ومسؤولي الحكومة من الوصول إلى البرلمان الثلاثاء، لإجراء تصويت على منح الثقة للحكومة الجديدة بزعامة رئيس الوزراء حسان دياب.

وانتشر الغاز المسيل للدموع في وسط بيروت حيث أغلقت قوات الأمن طرقا مؤدية إلى مبنى البرلمان في المنطقة شديدة التحصين. وألقى المحتجون الحجارة عبر حاجز اسمنتي صوب مواقع قوات الأمن على أحد الطرق بالمنطقة.

ومن جهته دعا الجيش وقوى الأمن الداخلي في لبنان الثلاثاء المحتجين إلى وقف أعمال الشغب، وقال عبر موقع تويتر، إن “أعمال الشغب والتعدي على الأملاك العامة والخاصة يشوه المطالب ولا يحققها، ولا يندرج في خانة التعبير عن الرأي”.

وطالبت قوى الأمن الداخلي “المتظاهرين بالحفاظ على سلمية التظاهر وعدم القيام بأعمال شغب والابتعاد عن السياج والجدار الاسمنتي حفاظا على سلامتهم”.

وتأتي المواجهات قبل بدء جلسة لمجلس النواب في وقت لاحق اليوم لمناقشة البيان الوزاري الذي أعدته حكومة رئيس الوزراء حسان دياب، والتصويت على منحها الثقة.

ويحاول المتظاهرون اقتحام الحواجز حول البرلمان لمنع النواب من الوصول للمقر وبالتالي منع عقد الجلسة، بينما يحاول الأمن تفريق المحتجين باستخدام قنابل الغاز وخراطيم المياه.

الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقك

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق