العالم تريند

لجأوا إلى مخابئ عهد صدام.. تفاصيل اللحظات الأخيرة التي عاشها الجنود الأمريكيون في قاعدة عين الأسد

عربي تريند _ نشرت شبكة سي إن إن الإخبارية الأمريكية تحقيقا، الإثنين، عن تفاصيل القصف الإيراني الأخير لقاعدة عين الأسد الجوية في العراق، حيث تمكن فريقها من الوصول إلى المنطقة التي تعرضت للدمار واستكشافها.

واستعرض التحقيق، الذي ترجمته “القدس العربي”، اللحظات الأخيرة التي عاشها الجنود الأمريكيون في القاعدة ومن بينهم أكيم فيرغسون الذي كان متمركزا في غرفة محصنة تحت الأرض عندما تلقى فريقه رسالة لاسلكية “تقشعر له الأبدان”، حسب وصفه، مفادها أن “ستة صواريخ باليستية إيرانية في طريقها إليهم”.

وقال الرقيب العسكري الأمريكي “أمسكت بسلاحي وأحنيت رأسي، وبدأت أغني لبناتي في رأسي… انتظرت متمنيا أن يقع ما سيحصل بسرعة”.

وأضاف “كنت مستعدا للموت بنسبة مئة في المئة”.

الرقيب فيرغسون خارج مخبأ عسكري

نجا فيرغسون سالما مع القوات الأمريكية الأخرى والمقاولين المدنيين في قاعدة الأسد العراقية، بعد وابل من الصواريخ الباليستية الإيرانية في صباح يوم 8 يناير.

كانت الضربة أوسع هجوم على قاعدة تضم قوات أمريكية منذ عقود. وقالت القوات إن عدم وقوع إصابات لم يكن سوى “معجزة”.

الرقيب أكيم فيرغسون: أمسكت بندقيتي وأحنيت رأسي وبدأت أغني لبناتي في رأسي… كنت مستعدا للموت بنسبة مئة بالمئة

تساعد القوات الأمريكية المتمركزة في القاعدة العسكرية في مواجهة تنظيم “الدولة” (داعش) وتدريب قوات الأمن العراقية. ولم يصب أي جنود عراقيين في الهجوم الإيراني.

تلقى العسكريون تحذيرا بشأن الضربة قبل ساعات من وقوعه، مما مكّنهم من الاختباء. ومع ذلك، كانوا يفتقرون إلى الدفاعات الأرضية-الجوية لصد هجوم صاروخي باليستي – لم يقم الجيش الأمريكي ببناء هياكل على القاعدة، التي تعد واحدة من أقدم وأكبر القواعد العسكرية في العراق، للحماية من أي هجوم من هذا النوع. كانوا تحت رحمة سقوط الصواريخ.

بالقرب من مهبط الطائرات، حيث تناثرت الشظايا وأحدثت شقوقا تحت الأرض، كان اثنان من العسكريين يقومان بقياس الحفرة الكبيرة التي خلفها أحد الصواريخ. يبلغ عمقها حوالي مترين وقطرها حوالي 3 أمتار – وعلى جانبها توجد نسخة محروقة من “الجميلة والوحش”، شبشب، سترة عسكرية.

كانت هذه وحدة سكنية لمسيّري الطائرت بدون طيار في القاعدة. قاموا بإخلاء الوحدة قبل الضربة. وبالمناسبة، أطلقوا على هذا الحي اسم “الفوضى”.

في القسم الأمريكي من القاعدة، تحصن الجنود لأكثر من ساعتين في الأقبية الموجودة تحت الأرض، عندما سقطت الصواريخ الأولى.

أصابت عشرة صواريخ من 11 صاروخا مواقع أمريكية في القاعدة الجوية العراقية الصحراوية المترامية الأطراف. ضرب أحد الصواريخ موقعا بعيدا على جانب الجيش العراقي.

ما يقرب من ثلث القاعدة تسيطر عليها الولايات المتحدة. تمكنت الصواريخ الإيرانية، التي استخدمت أنظمة التوجيه على متنها، من تدمير المواقع العسكرية الأمريكية الحساسة، وإلحاق أضرار بمجمع للقوات الخاصة، وحجرتين، بالإضافة إلى وحدة سكن مشغلي الطائرات الأمريكية.

تحذير مسبق
جاء التحذير الأول من المخابرات السرية في المساء قبل الهجوم. بحلول الساعة 11 مساء في 7 يناير، تم إرسال معظم القوات الأمريكية في قاعدة الأسد إلى المخابئ، وتم نقل عدد قليل منهم، وفقا للمسؤولين في القاعدة.

العناصر الأساسيون في القاعدة، مثل حراس البرج ومشغلي الطائرات المسيرة، فقط بقوا فيها، حيث كانوا يحمونها من هجوم بري توقع المسؤولون أن يتبع الهجوم الصاروخي.

لم تأت القوات البرية أبدا، ولم تخرج القوات من ملاجئها إلا عند الفجر. كانت الهجمات قد انتهت قبل الساعة الرابعة صباحا.

قال رئيس الوزراء العراقي عادل عبد المهدي إن إيران أبلغته، عند منتصف الليل تقريبا، بتوجيه ضربات جوية داخل بلاده. وقال دبلوماسي عربي تحدث للشبكة الأمريكية إن العراقيين نقلوا المعلومات إلى واشنطن.

لكن الأمريكيين قد تلقوا بالفعل تقارير عن هجوم صاروخي باليستي في الوقت الذي أخطرهم العراقيون به، وفقا لما قاله المقدم تيم غارلاند.

مخابئ عهد صدام
مع اقتراب الهجمات المتوقعة، تمركزت معظم القوات بالقرب من هياكل ترابية تشبه الهرم منتشرة في جميع أنحاء القاعدة. بنيت هذه المخابئ خلال حكم الرئيس صدام حسين.

تم بناء الجدران السميكة المائلة قبل عقود من الزمن لتفادي الهجمات من إيران. خاضت بغداد حربا دموية دامت ثماني سنوات مع طهران (1980-1988) انتهت في وقت بدأت فيه الجمهورية الإسلامية الجديدة بإظهار قوتها العسكرية.

قالت القوات الأمريكية إنها غير متأكدة مما إذا كانت ملاجئ صدام حسين ستقاوم الصواريخ الباليستية. لكنها كانت أكثر صلابة من المخابئ الأمريكية إذ إنها صُممت للحماية من الصواريخ وقذائف الهاون.

ملاجئ صدام حسين كانت أكثر صلابة من المخابئ الأمريكية إذ إنها صُممت للحماية من الصواريخ وقذائف الهاون

عادةً ما يستخدم تنظيم “الدولة” والمتطرفون والقوات شبه العسكرية الشيعية في العراق الصواريخ خفيفة الوزن نسبياً وقذائف الهاون.

لكن الصواريخ الباليستية الإيرانية لها مدى أطول بكثير وتحمل حمولة أكبر بكثير من المتفجرات (تقدر بنحو نصف طن على الأقل).

خطوات صدى في ممر ضيق يؤدي إلى مخبأ عهد صدام… الجدران مزدوجة الطبقات – تكشف الثقوب الكبيرة في الداخل عن الجدار الخارجي النحاسي المضمن مع المراوح. تمتلئ منطقتان فسيحتان للمعيشة بأسرّة قابلة للطي، فرشات، نقالات وخزائن. في ليلة الهجوم، استخدمت إحدى الغرف كحمام مؤقت، مع قوارير ماء بلاستيكية مقطّعة تستخدم كمبولات.

كانت اللفتنانت كولونيل ستاتشي كولمان أحد قادة الفرق الأمريكية الذين وجهوا الجنود إلى هذا المخبأ. بعد حوالي ساعة ونصف من وجودها في الملجأ، كانت لديها شكوك.

قالت كولمان: “كنت جالسة في القبو وكنت أقول في نفسي: ربما اتخذت القرار الخاطئ (بالنزول إلى هنا)”. “بعد حوالي 10 دقائق، سمعت صوت انفجارات بوم بوم بوم، وقلت جيدا هناك إجابتي”.

أضافت كولمان “اهتزت الأرض كلها. كان الصوت عاليا للغاية. يمكن أن تشعر بموجة الانفجار هنا. علمنا أن الانفجارات كانت قريبة.. الأبواب بدت وكأنها تنحني مثل الأمواج مع كل ضربة تضرب في الملجأ. لم تتأثر أي من المخابئ”.

في هذه الأثناء، كان الرقيب فيرغسون في مخبأ من صنع أمريكي- فضاء مكتظ يربط بينه وبين ألواح من الخرسانة بحجم خمس بوصات محصنة بأكياس الرمل- شاهد الهجوم يتكشف من خلال الشقوق بين الجدران المجاورة.

وقال فيرغسون “هناك فتحة صغيرة على جانب الملجأ رأينا وميضا من الضوء البرتقالي.. بعد ذلك توصلنا إلى أنه في كل مرة نرى فيها وميضا، لا يستغرق الأمر سوى بضع ثوانٍ قبل أن يصل إلى الموقع.. وميض ثم انفجار، وميض ثم انفجار.. لم نكن نعرف متى سيتوقف. جلسنا هناك وانتظرنا أن ينتهي”.

عندما خرجت جميع القوات الأمريكية من المخابئ، توجه كثيرون لتفقد الدمار. وصفوا شعورهم بمزيج من الارتياح والصدمة

وتابع فيرغسون “كنا متعبين للغاية. كان أسوأ اندفاع للأدرينالين على الإطلاق”.

عندما خرجت جميع القوات من المخابئ، توجه كثيرون لتفقد الدمار. وصفوا شعورهم بمزيج من الارتياح والصدمة.

وقالت كولمان “كنا جميعا ننظر إلى بعضنا البعض في العين وكأننا نقول” هل أنت بخير؟”.

تحدث الجنود الأمريكيون عن أن الحدث قد غير وجهة نظرهم عن الطائرات: نادراً ما يكون الجيش الأمريكي في الطرف المتلقي للأسلحة المتطورة، على الرغم من شن أكثر الهجمات تطورا في العالم.

“نظرنا إلى بعضنا البعض ونحن نفكر: أين ستذهب؟ كيف ستهرب من ذلك؟” قال فيرغسون، مضيفا “لا أتمنى أن يشعر أي شخص بهذا المستوى من الخوف.. لا يجب أن يشعر أي شخص في العالم بشيء من هذا القبيل”.

الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقك

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق