العالم تريند

بسبب هتلر.. فصل 30 ضابطاً من أكاديمية عسكرية في أميركا

أعلن حاكم ولاية فرجينيا الغربية جيم جستيس يوم الاثنين بأنه وافق على التوصيات الواردة في تقرير يدعو إلى فصل جميع المتدربين الضباط في الأكاديمية العسكرية وعددهم 30 متدرباً، والذين شاركوا في أداء تحية النازيين في إحدى الحصص التدريبية.

وتُظهر الصورة التي أصدرتها وزارة الشؤون العسكرية والسلامة العامة بالولاية في 5 ديسمبر/كانون الأول والتي أخفت وجوه المتدربين، نحو 30 متدربًا يرتدون الزي الرسمي ويرفعون أذرعهم اليمنى لأداء تحية النازيين .

ووفقًا لملخص التحقيق، بدأ استخدام التحية بعد أسبوعين إلى ثلاثة أسابيع من بداية التدريب لأحد المدربين في إشارة على أنها “علامة على الاحترام” لفرد تم تعريفه باسم “المدرب بيرد”.

وأخبرت بيرد المحققين أنها ليست على علم “بالآثار التاريخية أو العنصرية للتحية النازية”، وذكرت أنها “مجرد تحية”، وفقًا للتقرير، والذي أكد تناقض روايتها بناء علىى مصادر متعددة، وذلك وفقا للبيان الذي صدر يوم الاثنين. وكشف التحقيق أنها شجعت ذلك، وأكدت للطلاب أن السلوك مقبول”.

ويوصي التقرير بإنهاء عمل أحد أعضاء الأكاديمية الذي أخفق في الإبلاغ عن محتوى الصورة، وإيقاف أربعة مدربين في الأكاديمية وتعليق أجورهم بعد اتهامهم بمعرفتهم بالصورة وفشلهم في الإبلاغ عن محتواها أو أنهم شهدوا هذا السلوك ولَم يحاولوا إيقافه أو فشلوا في اتخاذ الخطوات اللازمة للإبلاغ عن السلوك”.

ويذكر التقرير أن بعض الطلاب “اتبعوا فقط ما اعتبروه أمرًا من المدرب بيرد للقيام بـالتحية لأنهم كانوا يخشون ألا يتخرجوا، أو سيتم تأديبهم لفشلهم في اتباع أوامر الرئيس”.

ويضيف التحقيق: “لقد أدى سلوكهم، بلا شك إلى تصورات بعيدة المدى وضارة تشكل نقيضًا للقيم التي نسعى جاهدين لتحقيقها، كما أن تحية النازيين لم تلحق الضرر بسمعة شعبة الإصلاحيات والتأهيل فحسب، بل إنها تؤثر سلبًا أيضًا على معنويات القوى العاملة”.

وقال حاكم ولاية فرجينيا الغربية في بيان صدر الاثنين إنه استعرض المعلومات الواقعية المتعلقة بالحادث والذي قدمه جيف ساندي، وزير الشؤون العسكرية والسلامة العامة في ولاية فرجينيا الغربية، ووافق على جميع التوصيات، مضيفا: “لقد أعربت عن شكري له وللوزارة بكاملها لإنجاز هذا التقرير بسرعة”.

وقال الحاكم: “كما قلت من البداية، أدين الصورة بأقوى العبارات الممكنة”، مضيفًا أن “هذا العمل يجب أن يؤدي إلى عواقب حقيقية – مثل الفصل والإقالة”. وكرر الحاكم أيضًا بيانًا سابقًا مفاده أن هذا النوع من السلوك لن يتم التساهل معه في أي وكالة تابعة لحكومة الولاية.

وقال في بيانه: “لدينا الكثير من الأشخاص الطيبين في إدارة الشؤون العسكرية والسلامة العامة، لكن هذا الحادث كان غير مقبول على الإطلاق. الآن، يجب أن نستمر في المضي قدمًا والعمل بجد للتأكد من عدم حدوث شيء مثل هذا مرة أخرى”.

المصدر
العربية
الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقك

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق