منوعات

العثور على طالب جامعي جثة متعفنة داخل غرفته الجامعية

في واقعة صادمة هزت نيوزيلندا، توفّي طالب في جامعة نيوزيلندية داخل غرفته، لكنّه بقي جثة فيها طيلة شهرَيْن.
ولم يجرِ اكتشاف أمر الوفاة إلا في مرحلة متقدّمة، وقد أحدثت الواقعة صدمة هزت البلاد.
وبحسب ما ذكرته صحيفة “ذا غارديان” البريطانية، فإن الطالب الذي كان في عامه الدراسي الأول، توفي داخل غرفة في الإقامة التابعة لجامعة “كانرتبيري” في مدينة كرايستشرش.
وقد تم العثور على جثة الطالب، مساء الإثنين، بعدما انتبه الزملاء الطلاب إلى رائحة الجثّة القوية، التي تفوح من غرفته.
وكان الطالب الراحل يقيم في غرفة جامعية تصل قيمة إيجارها في السنة الواحدة إلى 7600 جنيه إسترليني.
وكان الأب قد اتّصل بدوره بالشرطة، بعدما لاحظ أنّ الابن لا يردّ على المكالمات وشك في أن يكون قد أصيب بمكروه.
تم نقل الجثة إلى مصلحة الطبّ الشرعي لأجل تحديد سبب وفاة الطالب الشاب، لكنّ السلطات لم تعلن النتيجة بعد، حيث اضطر فريق التحقيق إلى الاستعانة بالحمض النووي والأسنان المتبقية لأجل تحديد هوية الطالب، لأنّ الجثّة كانت في مرحلة متقدّمة من التعفّن.
من جانبه وصف وزير التربية والتعليم النيوزيلندي، كريس هيبكينز، الوفاة بـ”المقلقة جداً”، مبدياً مواساته لعائلة الضحية وأصدقائه “هذه الفترة ستكون صعبة عليهم لا محالة”.
وأضاف أن حالة الوفاة الأخيرة تطرح عدد من الأسئلة، مؤكداً أنّه أوعز للجامعة بأن تجري تحقيقاً في ما وقع.

المصدر
الشبكة العربية
الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقك

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق