السعودية

هذا ما قاله سعودي يبعد منزله 1500 متر عن تفجير بقيق

بعد الهجمات الإرهابية التي استهدفت منشآت حيوية شرق السعودية، حكى المواطن عبد الرحمن البوعلي، أحد سكان حي الأندلس في بقيق لـ”العربية.نت”، تفاصيل هذه الليلة التي أصبحت حديث العالم، بعد الاعتداء الصريح على أهم مصادر الطاقة على المستوى الدولي.

وأوضح عبدالرحمن أنه لحظة الهجمات الإرهابية كان متجهاً للمسجد لأداء صلاة الفجر صباح السبت الماضي، وشاهد لهيباً من معمل الغاز على بعد نحو 1.5 كيلومتر.

وأضاف واصفاً شعوره لحظتها: “الاطمئنان كان يطغى على سكان الحي نظرا للثقة الكبيرة في الأمن الصناعي بشركة أرامكو السعودية وقدرتهم على مواجهة حالات الطوارئ. أغلب سكان بقيق من موظفي أرامكو ويعلمون مدى احترافية فرقة الطوارئ في شركة النفط الكبرى”.

فريق سعودي متخصص للتعامل مع الحالات الطارئة
وأوضح البوعلي أن إخماد الحريق استغرق نحو 6 ساعات، ولم يؤثر أبداً على الأحياء المجاورة بعد التعامل السريع وإغلاق مكامن الخطورة من امتداد حريق المعمل إلى المعامل المجاورة. وتضم بقيق ثلاثة معامل مغذية لاقتصاد المملكة، ويعتبر معمل النفط الأكبر في العالم.

إلى ذلك انتشرت في وسائل التواصل الاجتماعي الإشادات بفريق الأمن الصناعي في أرامكو، الذي أخمد الحريق وتعامل مع الموقف بناء على خطط الطوارئ التي تم الاستعداد لها مسبقا للخروج بأقل الخسائر.

ومن جهته، أكد الأمين العام للهيئة العليا للأمن الصناعي، العميد محمد الهبدان، أن سرعة الاستجابة وتفعيل خطط الطوارئ من قبل رجال الأمن الصناعي بأرامكو مفخرة وطنية، كما أن الدعم الكبير والمساندة المستمرة من الأجهزة الأمنية المختصة أظهرت العمل المؤسسي لمنظومة أمن المرافق الحيوية في المملكة.

وشدد العميد الهبدان على ارتفاع نسبة التزام المرافق الحيوية بتعليمات الهيئة العليا للأمن الصناعي في مجالات السلامة والوقاية من الحريق والاستجابة للحالات الطارئة.

المصدر
العربية
الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقك

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق