العالم تريند

خفايا البيت الأبيض.. معمل شوكولاتة وغرفة موسيقى ومخبأ طوارئ

يُعد البيت الأبيض أحد أشهر المنازل في العالم، إذ يضم 132 غرفة، و35 حماماً، و412 باباً، موزعة على ستة طوابق.

لكن مقر الإقامة الرسمي للرئيس الأميركي، دونالد ترامب، يضم، أيضاً، مجموعة من المرافق «السرية»؛ بما في ذلك صالة البولينغ، ومعمل للشوكولاتة، ومخبأ ضخم للطوارئ، وتعيش عائلة الرئيس في جناح خاص، يمكنه استيعاب أفراد العائلة وغيرهم من الزوار، وتقام فيه المناسبات الخاصة، مثل: الاحتفالات، وحفلات العشاء الرسمية.

وإذا أراد ترامب الحصول على بعض الزهور لزوجته، ميلانيا، أو الذهاب للعب البولينغ، فهو لا يضطر إلى مغادرة البيت الأبيض؛ لأن الطابق السفلي به هو في الأساس مركز للتسوق، لكن على عكس معظم المراكز، يقدم هذا المنتج سلعاً للبيت الأبيض فقط.

ويضم المكان متجراً للزهور ونجاراً في الطابق الأرضي، إلى جانب ما يسمى «متجر الشوكولاتة»، حيث يقوم الطهاة بإعداد الكعك والحلوى للمناسبات الرسمية؛ وقد يصل حجم كعكة عيد الفصح المصنّعة يدوياً إلى 40 رطلاً، أي بحجم شخص بالغ.

وتوجد في الطابق الأرضي، أيضاً، صالة بولينغ ذات حارة واحدة بها آرائك فخمة، وكرات بولينغ مخصصة ومطبوعة مع صورة للبيت الأبيض، وتم بناء الصالة للرئيس الأميركي الـ33، هاري ترومان، في الجناح الغربي عام 1947، ثم تم إصلاحها لاحقاً خلال حكم ريتشارد نيكسون، الذي نقل الصالة إلى أسفل مدخل «نورث بورتيكو» عام 1969، وفي يناير 2017، تم تصوير عائلة ترامب وهي تختبر بحماسة حارة البولينغ، بينما كان أكثر من 500 ألف شخص يحتجون ضد الرئيس الجديد، خارج البيت الأبيض.

صالة رياضية

إذا كانت العائلة الأولى ترغب في الحفاظ على لياقتها، فلن تضطر إلى مغادرة منزلها الخاص، لأن عائلة كلينتون حولت غرفة الجلوس في الطابق الثالث من السكن الرئاسي إلى صالة ألعاب رياضية منزلية، وتسمح «غرفة التمارين الرياضية» بممارسة الرياضة لترامب وأقاربه، في أي وقت من اليوم، لقد استفادت من ذلك السيدة الأولى السابقة ميشال أوباما، التي تم تصويرها في صالة الألعاب الرياضية كجزء من حملتها «دعنا نتحرك» للتصدي لسمنة الأطفال.

غرفة الموسيقى

أي فرد من أفراد العائلة الأولى يقرر استخدام الصالة الرياضية قد يكون منزعجاً أو مستمتعاً، بسبب الموسيقى الصاخبة في الغرفة المجاورة، التي يقال إن هيلاري كلينتون قد رتبتها كهدية عيد ميلاد لزوجها بيل كلينتون في التسعينات، حتى يتمكن من العزف على الـ«ساكسفون». ولم تكن هذه هي الغرفة الأولى للموسيقى، فالغرفة الخضراء التي تقع في الطابق الأول هي أول غرفة للموسيقى في البيت الأبيض، في القرن التاسع عشر.

مخبأ الطوارئ

سمع الكثيرون عن مركز عمليات الطوارئ الرئاسي، وهو مخبأ آمن يقع أسفل الجناح الشرقي، ويمكن أن يستخدمه الرئيس الأميركي في حالات الطوارئ، لكن التقارير تدعي أنه تم بناء «مستودع ضخم» جديد وسري تحت المرج الأخضر الشمالي، وتم بناء الملجأ تحت الأرض أثناء إدارة باراك أوباما، وفقاً لمراسل صحيفة «واشنطن بوست» السابق ومؤلف كتاب «بيت ترامب الأبيض»، رونالد كيسلر. ويُعتقد أن يكون مخبأ الطوارئ كبيراً بما يكفي ليتناسب مع الرئيس وعائلته وموظفي البيت الأبيض، عند الحاجة، وقال كيسلر: «تسمح الأنفاق السرية للرئيس بالخروج عبر الكثير من المنافذ في حالة الطوارئ، مثل مبنى الخزانة».

غرفة نوم للملكة

عندما تزور الملكة إليزابيث واشنطن، هناك مكان واحد فقط يمكنها البقاء فيه؛ هو «غرفة نوم الملكة»، بالطابق الثاني من السكن.

وتضم الغرفة الكبيرة سريراً مغطى ذا أربعة أعمدة، وهي جزءٌ من مجموعة من الغرف، بما في ذلك غرفة الجلوس، وحمام ملكي.

يذكر أن الملكة إليزابيث أقامت، لأول مرة، في الجناح الواسع، عندما زارت الرئيس دوايت أيزنهاور عام 1957؛ ثم أقامت هناك مرات عدة، منذ ذلك الحين.

المصدر
الإمارات اليوم
الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقك

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق