منوعات

لهذه الأسباب تجنب اتخاذ قرارات مهمة وأنت جائع

حذر باحثون من جامعة “دندي” الاسكتلندية من اتخاذ قرارات مهمة وهم جوعى، إذ أشاروا إلى أن الجوع يغير بشكل كبير في مهارات الإنسان في صنع القرار، مما يجعله أكثر عرضة للتسوية، مقابل مكافأة صغيرة.

ووفقا للتقرير الذي نشرته صحيفة “ميرور”، سأل الباحثون 50 مشاركًا أسئلة حول الغذاء والمال والمكافآت الأخرى مرتين، مرة واحدة عندما أكلوا، ومرة وهم جوعى.

وكشفت النتائج أنه عندما كان المشاركون جائعين، أعربوا عن تفضيلهم القوي للحصول على مكافآت أصغر على الفور بدلاً من المكافآت الأكبر التي ستصل لاحقًا “ليس فقط للحصول على الطعام”، ولكن أيضًا مقابل المال وغيرها من المكافآت.

ولاحظ الباحثون أنه إذا عرضت على الأشخاص مكافأة الآن أو مضاعفة تلك المكافأة في المستقبل، فعادة ما يكونون على استعداد للانتظار لمدة 35 يومًا لمضاعفة المكافأة، ولكن عندما يكونون جائعين فإنهم قد لا ينتظرون أكثر من ثلاثة أيام وقد يقبلون بالمكافأة الأقل.

وأوضحت الصحيفة بأن هذه النتائج تشير إلى أن الجوع قد يؤثر على تفضيلات الناس بطرق قد لا يعرفونها، وأنه ليس من الحكمة أن يتخذ الناس قرارات مهمة وهم جوعى.

وأشار المحاضر في علم النفس بجامعة دندي بنيامين فنسنت إلى أن النتائج تعني أن الأشخاص المعرضين للخطر، خاصة إذا كانوا يعانون من الجوع نتيجة للفقر، قد يكونون معرضين للاستغلال أكثر، مما قد يكون له عواقب وخيمة.

وقال “فنسنت” والذي قاد الدراسة: ” أردنا أن نعرف ما إذا كان التواجد في حالة من الجوع كان له تأثير محدد على كيفية اتخاذ القرارات المتعلقة بالأغذية فقط أو إذا كان لها تأثيرات أوسع، ووجدنا بأن عملية صنع القرار عندما يكون الناس جائعين تصبح أكثر تركيزًا على الوقت وليس على الهدف ذو الفائدة الأهم والأكبر”.

من جهتها قالت اختصاصية التغذية العلاجية هبة عاكف رصاص: “بالتأكيد يمكن أن يؤثر الجوع على الدماغ، مما يؤدي للتأثير على قرارات الإنسان حول أمور مهمة، وقد يجعله يتخذ خيارات خاطئة، فالإنسان حينما يكون جائع يقل مستوى السكر في الدم، وبالتالي يقل تركيزه أيضا”.

وتابعت هبة في حديث لـ”عربي21″: “لا يتوجب على الإنسان أخذ القرارات المهمة وهو جائع، فالهرمون الذي يفرز عند الشعور بالجوع (الغريلين) يؤثر على الدماغ، ويعيق التفكير، ويؤدي إلى التسرع والاندفاع نحو أخذ القرارات، و يؤثر على صحة القرار”.

وأوضحت بأن هرمون “الغريلين” يُفرز عندما تكون المعدة فارغة، وبمجرد أن تصبح المعدة ممتلئة يتوقف إنتاج هذا الهرمون، وفي حالة نشاط هرمون الجوع المحفز للشهية يتم إرسال إشارات للمخ للشعور بالجوع”.

ولفتت إلى أنه “ينبغي الانتباه الى ضرورة تجنب التخمة واثقال المعدة بالأطعمة الدهنية و السكرية، لأنها تؤدي أيضا للإصابة بالخمول، وبالتالي تعيق التفكير السليم وتدفع الإنسان لاتخاذ قرارات خاطئة”.

المصدر
عربي 21
الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقك

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق