سيارات تريند

ما مخاطر قلة أو زيادة ضغط الهواء بإطارات سيارتك؟

الأهمية الكبرى لإطارات السيارات كأحد أهم مكونات السيارة وأكثرها تأثيرًا على ثباتها وراحة ركابها أنها صلة الوصل بين السيارة والطريق، ضغط الإطارات النظامي ضروري جدًا وأي خلل في هذا الضغط له نتائج سيئة جدًا على السيارة والركاب، وحتى نتأكد من الضغط السليم لإطار سيارتنا نجده على لاصقة موجودة على شمعة باب السائق الداخلية أو على غطاء خزان الوقود من الداخل أو في كتالوج السيارة، إن وجد، ومن أهم أضرار انخفاض ضغط إطارات السيارة الآتي:

  • ثقل كبير في المقود (الدركسيون)، انحراف السيارة على السرعات العالية في حال تباين ضغط الإطارات الأمامية.

  • استهلاك أكبر للوقود، ارتفاع درجة حرارة الهواء ضمن الإطار على السرعات المتوسطة والعالية ما يؤدي أحيانًا إلى انفجاره، تآكل الإطار بشكل غير نظامي؛ حيث يتآكل من طرفي الإطار، ويبقى منتصف الإطار سليمًا.

  • اختلاف ضغوط الإطارات يؤدي إلى دوران كل إطار بسرعة مختلفة عن الإطار الآخر ما يؤدي إلى ضعف ثبات السيارة وتوازنها، انخفاض ضغط الإطار يؤدي إلى انحراف السيارة عند الفرملة على الطرق الزلقة والمبللة.

أما عن أضرار ارتفاع ضغط الإطارات فهي كالتالي، تخبيط ورجرجة في السيارة عند المطبات والحفر؛ ما يشكل إزعاجًا شديدًا للركاب، الرجرجة والتخبيط في السيارة يؤدي إلى أذى شديد لمنظومة التعليق في السيارة (العفشة) ومراكز تثبيت على هيكل السيارة خاصة إذا كانت السيارة قديمة وفيها اهتراء، تؤدي الرجة إلى أذى في منظومة المقود (الدركسيون).

  • زيادة الضغط تؤدي إلى تآكل الاطار من المنتصف ما يقلل من عمر الإطار، زيادة ضغط الإطارات تؤدي إلى إطالة مسافة التوقف عند الفرملة، وهي خطيرة عند السرعات العالية، زيادة الضغط تقلل من الثبات للسيارة عند السرعات العالية وعند المنعطفات.

لكل الأسباب السابقة فإنه يجب فحص ضغوط الإطارات لديك خصوصًا قبل السفر، وللعلم فإن ضغط الإطارات المناسب لسيارتك تجده في لاصقة على مراية باب السائق من الداخل أو على غطاء فتحة خزان الوقود من الداخل أو ضمن كتالوج السيارة، إن وجد.

المصدر
عاجل
الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقك

زر الذهاب إلى الأعلى