العالم تريند

إيران..الحكم بسجن ناشط إعلامي 11 عاما لـ “إهانة المرشد”

أصدرت #محكمةالثورةالإيرانية حكماً بسجن الناشط في مواقع التواصل الاجتماعي #حميدرضاأميني بـ8 أعوام، على خلفية اتهامه بـ”الدعاية ضد النظام”، و” #إهانة_المرشد”.

كما أصدر القاضي صلواتي في الفرع 15 من محكمة الثورة في العاصمة #طهران، حكما آخر ضد أميني، الذي كان يدير قناة في “التلغرام”، بالسجن ثلاثة أعوام بتهمة “إهانة المقدسات”.

وكانت القوات الأمنية الإيرانية قد اعتقلت أميني يوم 8 ديسمبر (كانون الأول) 2017، واقتادته إلى سجن إيفين لإجراء التحقيق معه.

وتقول سودابة نامدار، زوجة أميني، في حديث لموقع “هرانا” المتخصص في قضايا حقوق الإنسان، إن القوات الأمنية اقتحمت المنزل وأخذته مع بعض مقتنياته، مثل الهاتف الجوال والكمبيوتر، وإنهم حرموها من زيارته لعدة أشهر، وكانت الحجة الدائمة أنه لا يزال يخضع للتحقيق، في زنزانة انفرادية في عنبر رقم 2 الخاص بالحرس الثوري في سجن إيفين.

وأضافت سودابة أنها تذهب خلال هذه الفترة يومياً، إلى محكمة الثورة، للاطلاع على مصير زوجها، لكن دون جدوى.

وكشفت سودابة أن زوجها أضرب عن الطعام لمدة 28 يومًا، ولم يتناول إلا الماء، ونقلوه أكثر من مرة إلى مستشفى السجن، وكان طلبه الوحيد أن يتم نقله بين السجناء وأن يخرج من الحبس الانفرادي.

وهددت زوجة أميني، في حديثها لموقع “هرانا” المختص بقضايا السجناء الإيرانيين، بأنها ستشعل النار في نفسها وفي أولادها، أمام المحكمة، في حال حصل مكروه لزوجها.

وطلبت سودابة من النشطاء الإعلاميين الوقوف مع أميني، مؤكدة أن زوجها لم يرتكب ذنبًا إلا قول الحقيقة، عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

المصدر
العربية
الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقك