فنون

سمير غانم.. تزوّج من صومالية وإعترف بخيانته لـ دلال عبد العزيز 6 مرات

رمز من رموز الكوميديا في مصر والعالم العربي، هو الفنان ​سمير غانم​ والذي استطاع عبر مشوار فني طويل أن يؤكد على نجوميته وتفرده في عالم الكوميديا في السينما والمسرح والدراما أيضاً، فأصبح واحداً من ملوك الكوميديا والضحك عبر سنوات طويلة.

رسب في كلية الشرطة وكون فرقة “ثلاثي اضواء المسرح”

في الخامس عشر من كانون الثاني/ يناير عام 1937 ولد سمير يوسف غانم، والذي اختار “سمير غانم” اسماً فنياً له، في عرب الأطاولة بمحافظة اسيوط في صعيد مصر، وبعد الثانوية العامة قرر أن يدخل إلى كلية الشرطة مثل والده الذي كان ظابط شرطة، لكنه رسب لمدة عامين فقرر أن ينقل دراسته إلى كلية الزراعة في الاسكندرية، وسرعان ما انضم للفرقة الفنية فيها ليجمتع مع وحيد سيف وعادل نصيف فقدما وقتها “اسكتشات” غنائية على مسرح الجامعة، إلا أن هذه الفرقة لم تستمر طويلاً بعد انسحاب الفنان وحيد سيف لتركه الإسكندرية وبعدها انسحب عادل نصيف أيضاً.

وقتها كان جورج سيدهم والضيف أحمد يتمتعان بشهرة على مسارح الجامعات، فجمع بينهما سمير غانم، وشكل الثلاثي الفرقة الشهيرة “ثلاثي أضواء المسرح”، وهي الفرقة التي قدموا خلالها مجموعة كبيرة من الأفلام والمسرحيات، وأيضاً “الاسكتشات” المميزة بالألحان السريعة والخفيفة ايضاً منها “كوتومو يا حلوة يا بطة” و”بص شوف مين يا وعدي” و”جمبري مشوي” و”مجانين بس نعيش” و”مبروك يا عريسنا” وغيرها من الأغنيات ومن المسرحيات “الراجل اللي اتجوز مراته “و”حواديت”، إلا أن الإنفصال تم في عام 1970 بعد وفاة الضيف أحمد وكان الفنان عادل امام قدم عرضاً مسرحياً بدلاً من الضيف أحمد، لكنه لم يكن مناسباً مع الفرقة. وبعدها قدم سمير غانم مجموعة من المسرحيات مع جورج سيدهم ولكنه انفصل بعدها عنه ليقدم اعمالاً من بطولته حيث كان آخر عمل جمع بينهما هو مسرحية “أهلا يا دكتور” في عام 1981.

من الأدوار الثانية في السينما للبطولة المطلقة

شارك سمير غانم في العديد من الأفلام السينمائية سواء مع “ثلاثي اضواء المسرح” أو في دور ثانٍ، وبدأها في عام 1963 بفيلم “القاهرة في الليل” وشارك بعدها في افلام مثل “منتهى الفرح” و”آخر شقاوة” و”ذكريات التلمذة” و”المشاغبون” و”آخر جنان” و”الشقيقان” و”المغامرون الثلاثة” و”رحلة السعادة” و”صغيرة على الحب” و”اضراب الشحاتين” و”30 يوم في السجن” و”شنطة حمزة” و”شباب مجنون جدا” و”شاطئ المرح” و”العريس الثاني” و”أفراح” و”بنت شقية” و”الزواج على الطريقة الحديثة” و”الحرامي” و”نشال رغم أنفه” و”فرقة المرح” و”نار الشوق” و”أضواء المدينة” و”الأحضان الدافئة” .

كما قدم أيضاً بعدها عدداً من الأفلام التي تصدر بطولتها مثل “نهاية رجل تزوج” و”القناص” و”حادي بادي” و”الرجل الذي عطس” و”احنا بتوع الاسعاف” و”المشاغبون في الجيش” و”محطة الأنس” و”التريللا” و”فقراء لكن سعداء” و”عريس في اليانصيب” و”النصاب والكلب” و”المطب” و”اقتل مراتي ولك تحياتي” و”الأهطل” و”الأغبياء الثلاثة” و”الكابتن وصل”.

ونجح سمير غانم أيضاً في تقديم العديد من الأعمال الدرامية منها “الصياد والحب” و”البحث عن السعادة” و”تزوج وابتسم للحياة” و”أنا وانت والزمن طويل” و”مغامرات زكي الناصح” و”دقات الساعة” و”الأزواج الطيبين” و”السيد هيصة” و”كابتن جودة” و”ميزو”، وبعد حصوله على البطولة المطلقة عاد سمير غانم مؤخراً ليشارك في العديد من الأعمال سواء كضيف شرف أو بدور ثانٍ في مسلسل “شربات لوز” مع الممثلة المصرية يسرا و”الكبير أوي” كضيف شرف و”يوميات زوجة مفروسة” مع ​داليا البحيري​ و”في اللالاند” مع ​دنيا سمير غانم​ و” عزمي وأشجان ” مع إيمي سمير غانم وحسن الرداد و”سوبر ميرو” مع ايمي و”بدل الحدوتة تلاتة” مع دنيا.

نجاح في المسرح وفوازير فطوطة علامة في مشواره

وعلى الرغم من أنه في السينما لم يكن نجماً أول إلا في الثمانينيات، لكنه على العكس في المسرح استطاع أن يحصل على البطولة مبكرا سواء مع فرقة ثلاثي أضواء المسرح أو اعماله المسرحية التي قدم بطولتها وقد بدأ من مسرح الجامعة، لكنه في عام 1964 شارك في مسرحية “طبيخ الملايكة” و”فندق الأشغال الشاقة” و”انت اللي قتلت عليوة” و”موسيكا في الحي الشرقي” و”جوليو ورومييت” و”منطقة ممنوعة” ومسرحية “المتزوجون” والتي حققت نجاحاً كبيراً ولا تزال تحقق النجاح اثناء عرضها على التلفزيون، و”فارس وبني خيبان” و”أخويا هايص وأنا لايص” و”بهلول في اسطنبول” و”دو ري مي فاصوليا” و”ترا لم لم” و”مراتي زعيمة عصابة” .

واشتهر سمير غانم أيضاً بتقديم الفوازير، وحقق شهرة لم تقل عن فوازير نيللي وشريهان وعمرو فؤاد وجدو عبدو، بدأها في عام 1984 بفوزاير فطوطة المعلومات العامة، ورحلة فطوطة السحرية وأهل المغنى وفي عام 2009 قدم الفوازير من خلال الرسوم المتحركة بعنوان فطوطة وتيتا مظبوطة .

قصته مع الشعر المستعار والنظارة

على الرغم من أنه في بداية سمير غانم كان الجمهور قد ألف ملامحه وهو أصلع، إلا أنه قرر التغيير بعد سنوات وأن يظهر دائماً سواء في أعماله أو حياته الشخصية مرتدياً الشعر المستعار وبرر ذلك في أحد لقاءاته التلفزيونية قائلا بأن الشعر المستعار يتناسب أكثر مع الشخصيات التي يقدمها والشعر عامل من العوامل التي تميز الشخصية كما أن الشعر المستعار ساعده وهو يقدم فوازير رمضان ايضا.

كما أن سمير غانم أيضا منذ بدايته وهو يظهر بالنظارة التي لا تفارقه، ويحب كثيراً امتلاك النظارات بكافة اشكالها وألوانها ايضا حتى أنها من الأشياء التي تميز شخصيته.

تزوج من صومالية وصرح بخيانته لـ دلال عبد العزيزأكثر من 6 مرات

في بداية مشواره الفني تزوج سمير غانم بفتاة صومالية، كانت من معجباته وقد أحبتها والدته كثيراً، واقنعه الضيف أحمد بأن يتزوجها ، ولكنه انفصل عنها بعد عام من الزواج بسبب اختلاف الطباع بينهما. أما الزيجة الثانية فهي من الفنانة دلال عبد العزيز وذلك بعد لقائهما في مسرحية “أهلا يا دكتور”، وفي لقاء تلفزيوني له قال سمير غانم بإن دلال عبد العزيز اكتشفت خيانته لها أكثر من ست مرات أثناء الخطوبة ولكنه لم يخنها بعد الزواج، كما كشف بأنها هي من طلبت يده للزواج وقد انجب منها ابنتيه دنيا وامل الشهيرة بإيمي، ويعملان بالفن ايضا واستطاعا أن يحققا نجومية والدهما في الكوميديا.

المصدر
الفن
الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقك

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق