قطر

قطر: توفير 480 مليون دولار من ترشيد استهلاك الكهرباء والماء

حققت دولة قطر وفراً مالياً نحو مليار و750 مليون ريال، ما يعادل (480 مليون دولار)، نتيجة تمكن البرنامج الوطني للترشيد وكفاءة الطاقة “ترشيد” من خفض استهلاك الكهرباء والمياه، وذلك بالرغم من التحديات التي شهدتها قطر منذ الحصار الجائر، الذي فرض عليها من قبل السعودية والإمارات والبحرين ومصر منذ 5 يونيو/ حزيران 2017.
وقال رئيس المؤسسة العامة القطرية للكهرباء والماء “كهرماء”، عيسى بن هلال الكواري، في كلمة بالاحتفالية السنوية السابعة لبرنامج “ترشيد”، التي أقيمت مساء الإثنين تحت شعار “نحو الاستدامة”، إن خفض استهلاك الكهرباء والماء أدى لتحقيق وفر في الغاز الطبيعي بما يقرب من 60642 مليون قدم مكعبة وخفض الانبعاثات الكربونية الضارة بنحو ثلاثة ملايين و600 ألف طن.

وأكد الكواري أن “ترشيد” تنشر ثقافة وأساليب كفاءة استخدام الطاقة، وتتفاعل مع كافة قطاعات الدولة اعتماداً على المسوحات العلمية التي تعمل على تعديل أنماط الاستهلاك.
وأشار إلى أن أهم المبادرات التي أطلقت هي حملة رسائل الجوال لتنبيه المشتركين بتجاوز معدل الاستهلاك، تحت شعار “خلكشريكفي_الترشيد” والتي حققت وفرا ماليا بلغ قرابة 45 مليون ريال إضافةً إلى مسوحات تسريبات المياه التى شملت 193 مشتركا خلال العام 2018 ونتج منها وفر مالي يقدر بنحو 12.5 مليون ريال.

بدوره، أوضح مدير إدارة الترشيد وكفاءة الطاقة، عبد العزيز الحمادي خلال تصريحات صحافية، أن البرنامج قلص في مرحلته الأولى معدل استخدام الفرد بـ 18 بالمائة للماء و17 بالمائة في الكهرباء، مؤكدا أن البرنامج نجح في الوصول إلى كامل الأهداف التي أسس من أجلها، مشيدا بالتجاوب الكبير من طرف المواطنين والمقيمين مع برنامج “ترشيد”.

وقد لعب رفع سقف الغرامات على المسرفين في استخدام الطاقة، دورا في توفيرها، إذ تصل غرامة هدر المياه إلى 20 ألف ريال، وفي حال الصلح يدفع نصف الغرامة. وبخصوص الكهرباء، فإن المسرفين بالإنارة في النهار يغرمون 10 آلاف ريال و5 آلاف في حال الصلح، أما في حال وجود أي تسريبات وعدم تصليحها بعد 72 ساعة فإن الغرامة هي 10 آلاف ريال، وفقا لرئيس قسم مراقبة الترشيد، فهد سعود علي آل حنزاب.

وخلال الاحتفالية، كرّم رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية القطري، الشيخ عبدالله بن ناصر آل ثاني خلال الحفل الفائزين بالمراكز الأولى بمسابقات “ترشيد” السبع، وهي مسابقة الأبنية المرشدة، وأفضل مشروع تخرّج عن كفاءة الطاقة، وأفضل قصة، بالإضافة إلى مسابقة “ترشيد” لأفضل لوحة فنية وأفضل تصميم لمبنى مستدام وأفضل مبادرة في الطاقة المستدامة، وأفضل أداء لنظام تبريد المناطق في البلاد.

جدير بالذكر أن كهرماء قد أطلقت البرنامج الوطني “ترشيد” عام 2012 تحت شعار “لتبقى قطر تنبض بالحياة”، حيث تعمل “كهرماء” من خلاله على زيادة الوعي بتوفير الطاقة وكفاءة استخدامها في جميع القطاعات للحد من تأثير الانبعاثات الكربونية، ويهدف البرنامج إلى خفض معدل استهلاك الفرد من الكهرباء بنسبة 6% ومن المياه بـ10%، وخفض الانبعاثات الكربونية الضارة بنسبة 7% بنهاية عام 2022.

المصدر
العربي الجديد
الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقك

زر الذهاب إلى الأعلى