مصر

تفاصيل أقدم مقبرة لليهود بمصر.. وهؤلاء أشهر من دفنوا بها

على مساحة 120 فداناً جنوب العاصمة المصرية القاهرة تقع ثاني أقدم مقبرة لليهود في العالم، وهي مقبرة تضم رفات عدد كبير من رجال وأفراد الطائفة اليهودية التي كانت تعيش في مصر حتى الخمسينيات من القرن الماضي.

لم يتبق من اليهود في مصر سوى عدد قليل جدا لا يتجاوزون العشرات، ويتولى رئاسة طائفتهم ماجدة هارون، وهي ابنة المحامي والسياسي اليهودي المصري الشهير شحاتة هارون، الذي رفض الخروج من مصر خلال هجرة اليهود منها لإسرائيل، وعاش بها حتى توفي في بداية الألفية الجديدة، ودفن في تلك المقبرة مع ابنته نادية.

تقع مقبرة اليهود في حي البساتين جنوب القاهرة، وكما يقول يوسف أسامة الباحث في التراث والآثار الإسلامية لـ”العربية.نت” فإن المعلومات التاريخية تشير إلى أنه تم بناء المقبرة في عهد الوالي أحمد بن طولون، ووقتها كان اليهود المقيمون في مصر يرغبون في بناء مقابر لهم، ومنحهم بن طولون مساحة كبيرة في جنوب القاهرة تبلغ 145 فدانا، ووصلت الآن لنحو 27 فدانا فقط بعد استقطاع مساحات من الأراضي الخاصة بها.

قبل العام 1956 كان عدد اليهود في مصر وفقا لإحصائيات شبه رسمية يبلغ 145 ألفاً، وعقب تفجر فضيحة لافون، جرى تهريبهم بأموالهم عن طريق “شبكة جوشين السرية”، التي كانت تتولى تهريب اليهود المصريين إلى فرنسا وإيطاليا ثم إلى إسرائيل، ولذلك لم يتبق منهم سوى عشرات الأشخاص يقطن معظمهم بحارة اليهود في الموسكي، تاركين وراءهم مقابر ومعابد، أشهرها “معبد عدلي” بوسط القاهرة، ومعبد بن عزرا، ويقع في منطقة الفسطاط بحي مصر القديمة، ومعبد موسى بن ميمون، الذي يقع في منطقة العباسية وعدة معابد في الإسكندرية، أشهرها معبد الياهو حنابي في شارع النبي دانيال، ومعبد دي منسى، ومعبد الياهو حزان، ومعبد جرين، ومعبد يعقوب ساسون ومعبد كاسترو الذي أقامه موسى كاسترو عام 1920 في محرم بك، ومعبد نزاح إسرائيل الإشكنازي الذي بني عام 1920، ومعبد شعار تفيله الذي أسسته عائلات انزاراوت وشاربيه في عام 1922 في حي كامب شيزار، فضلا عن مقابرهم بحي البساتين.

ويقول الباحث في الآثار الإسلامية إن من أشهر من دفن بمقابر اليهود في البساتين “يعقوب بن كلس”، الذي عهد إليه الخليفة المعز لدين الله بولاية الخراج والضرائب، والحاخام “سعديا غاؤن” المعروف أيضا باسم “سعيد الفيومي”، وهو من اليهود المصريين الذين كتبوا الكتاب المقدس.

ومن ضمن المدفونين في المقابر، موسى بن ميمون الذي عمل في مصر نقيبًا للطائفة اليهودية، وطبيبًا للسلطان صلاح الدين الأيوبي، وكذلك عائلة موصيرى، وهي عائلة اقتصادية شهيرة كانت تمتلك عدة مؤسسات اقتصادية كبيرة، وعائلة قطاوي الشهيرة أيضا، والفنانة كاميليا، والبارون “جاك إيلى منشة”، ويوسف القدسى، وهو تاجر كان معروفا في الثلاثينيات، و”يعقوب دى منشة” عميد عائلة منشة الثرية.

وبحسب الطائفة اليهودية في القاهرة فإن مقبرة اليهود في البساتين هي ثاني أقدم مقبرة يهودية في العالم بعد جبل الزيتون، وفي العام 1987 طالبت الطائفة برئاسة كارمن وأينشتاين وقتها حملة للحفاظ على المقبرة، وترميمها، وتحويلها لأثر .

المصدر
العربية
الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقك

زر الذهاب إلى الأعلى