منوعات

7 أمراض تعاني منها مضيفات الطيران.. تعرف عليها

تجذب مهنة مضيفي ومضيفات الطيران الكثير من الأشخاص بسبب السفر الدائم، والإقامة بشكل مجاني في الفنادق، والحصول على تذاكر سفر مجانية، أو بسعر مخفض، ولكن ماذا بعد؟.

طاقم الطائرة هو أكثر عرضة للكثير من المشاكل الصحية الجدية، إثر تغير الأجواء والتعامل مع مختلف الأشخاص من جنسيات عدة، وفق ما بين موقع “سي إن إن”.

ومن أبرز الأمراض التي تصاب بها المضيفات، أمراض الجهاز التنفسي والتي يتسبب بها نظام تكييف الهواء في الطائرات وتؤدي لمشاكل في التنفس، كأمراض الجيوب الأنفية.

كما يمكن أن تصاب مضيفات الطيران بالتهيّج والالتهابات، إذ يتعرض طاقم الطائرة إلى الجفاف، وتهيج العينين، وانغلاق مجرى التنفس، بسبب تحليق الطائرة على ارتفاعات عالية.

ومن المحتمل أيضاً إصابتهم بالإنفلونزا ونزلات البرد، إذ يتعامل طاقم الطائرة مع جنسيات متعددة، ما يرفع من نسبة خطر الإصابة بنزلات البرد.

والمضيفات عرضة بشكل أكبر لأمراض الجهاز التناسلي، بسبب دوام العمل الليلي الذي يسبب ارتباكاً في الساعة البيولوجية والتوتر أو الإجهاد، ما يؤثر بدوره على الهرمونات، ويسبب أمراض الجهاز التناسلي.

وبعض المضيفات يصبن بالصداع النصفي، والذي يتشكل بسبب نقص الأوكسجين في الطائرة، بالإضافة إلى تغير المناخ والبيئة، حالات الصداع النصفي.

كما يؤدي الطيران إلى اضطرابات النوم، إذ يضطر طاقم الطائرة إلى العمل لساعات طويلة، وخلال أوقات مختلفة من الليل، كما أن سفرهم الدائم إلى بلدان مختلفة تتمتع كل منها بتوقيت مختلف، يتسبب باضطراب الرحلات الجوية الطويلة، وبالتالي يؤثر على نمط النوم.

وهن عرضة أيضاً لأمراض السرطان، إثر تعرضهن لمستويات إشعاع كوني أعلى من المعتاد، والذي يُعتبر أحد أنواع الإشعاعات الأيونية، أي إشعاعات مسرطنة.

المصدر
الخليج أون لاين
الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقك

زر الذهاب إلى الأعلى