الكويت

الأمير يشارك في قمة تونس اليوم

بحضور سمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد، تنطلق اليوم في تونس العاصمة، القمة العربية الـ 30، وسط توقعات بإعادة تفعيل العمل العربي بعد توقفه سنوات بسبب الأزمات والحروب التي أصابت دولاً عربية عدة.

وفي مفاجأة، علمت «الجريدة»، أن الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي لن يشارك في القمة، وسيترأس وزير الخارجية المصري سامح شكري وفد بلاده، كما أعلنت أبوظبي، أن حاكم الفجيرة الشيخ حمد الشرقي سيرأس الوفد الإماراتي.

في المقابل، سيحضر العاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز، الموجود في تونس منذ يومين، أعمال القمة، وكذلك أمير قطر الشيخ تميم بن حمد، الذي أعلنت الدوحة، أمس، أنه سيترأس وفد بلاده.

وقال الأمين العام المساعد للجامعة رئيس مركز تونس عبداللطيف عبيد، لـ «كونا»، إن الجامعة العربية تعلق آمالاً كبيرة على قمة تونس، التي ستكون مناسبة لتحقيق مصالحات عربية- عربية، ودفع العمل العربي المشترك.

ورجّح المحلل السياسي منذر ثابت، في تصريح لـ «كونا»، أن تكون القمة مناسبة لخفض التوترات بشأن الملف السوري، وأن تفتح الأبواب أمام الدول العربية لتعديل موقفها من الأزمة السورية.

وحذّر الإعلامي والمحلل السياسي صلاح الدين الجورشي، في لقاء مع «كونا»، من أن التحدي الكبير المطروح على قمة تونس المقبلة يتمثل بمحور المصالحات العربية، «خصوصاً أن النظام الإقليمي العربي انهار ولم تعد هناك منظومة عربية متجانسة، ما فتح المنطقة العربية على محاور وقوى إقليمية أخرى تتنازع وتتقاسم النفوذ فيها».

وقال الجورشي «إذا نجحت القمة العربية بتونس في تحقيق هذه المصالحات العربية فستؤسس لنظام عربي جديد، من شأنه أن يُحدِث توازناً بالمنطقة يجنبها التناقضات والانقسام والصراعات التي نشهدها حالياً».

وبحسب مصادر، ستدين قمة تونس قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب، بشأن اعتراف واشنطن بسيادة إسرائيل على الجولان، وسترفض أي مبادرة سلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين «لا تنسجم مع المرجعيات الدولية».

وبينما ستعلن القمة إجراءات ضد الدول التي تنقل سفاراتها من تل أبيب إلى القدس، ستدين تدخلات إيران في شؤون الدول العربية، وإطلاق الحوثيين صواريخ إيرانية الصنع على السعودية.

المصدر
الجريدة
الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقك

زر الذهاب إلى الأعلى