قطر

قطر قبلة الرياضة العالمية تحتفل بيومها الرياضي

تعطي دولة قطر اهتمام كبيرا للرياضة والرياضيين، فهي أول دولة عربية تفوز بتظيم أكبر تظاهرة رياضية في العالم، وذلك عبر إستضافتها لبطولة كأس العالم لأول مرة في الشرق الأوسط وذلك في العام 2022، وتسعى الدولة لبذل كل الجهود من أجل إحتضان وتنظيم نسخة مميزة وفريدة وإستثنائية من بطولة كأس العالم لكرة القدم ، ناهيك بأنها باتت قبلة للرياضيين والبطولات الرياضية المتنوعة وكبريات الأندية العالمية.

ويهدف اليوم الرياضي إلى الترويج للرياضة ولتثقيف المجتمعات والشعوب بأهميتها ودورها المحوري في مسيرة التطور الإنساني، كما أنها تعرف الإنسان بالأساليب التي تؤدي إلى تقليل المخاطر الصحية المرتبطة بأسلوب الحياة وتجنب الأضرار الناجمة عن قلة الحركة، كما يعطي اليوم الرياضي فرصة ليتنفس المجتمع بكل فئاته العمرية برئة الرياضة التي تحظى بأهمية منقطعة النظير في دولة قطر.

وكان لليوم الرياضي طعم مختلف هذا العام ، ذلك لأنه جاء بعد أيام من تتويج منتخبنا الوطني “الأدعم” ببطولة كأس أمم آسيا 2019 التي اقيمت الامارات، وذلك بعد مسيرة عامرة بالانتصارات المتتالية وتحطيم الأرقام القياسية التاريخية التي مكنت منتخبنا الوطني بالظفر بالكأس الآسيوية الغالية لأول مرة في تاريخه، في بطولة استثنائية قدمت جيلاً جديداً من الشباب المميزين الذين كانو نتاج طبيعي لاهتمام الدولة بالرياضة والرياضيين والمنشآت الرياضية وفي مقدمتها اكاديمية اسبيار زون التي خرجت لاعبي الأدعم المتوجين بالبطولة الآسيوية.

وجاءت مشاركة الأدعم الناجحة وتتويجه بالبطولة القارية لتفتح الأبواب المشرعة لإستشراف المستقبل بالمضي قدماً نحو استضافتها التاريخية لعرس كرة القدم المونديالي الضخم عام 2022،

وتفيد متابعات “بوابة الشرق”، ان الاحتفال باليوم الرياضي للدولة شهد هذا العام حضوراً رسمياً وشعبياً كبير وغير مسبوق في جميع انحاء الدولة، حيث خرج المواطنين والمقيمين بمختلف فئاتهم ورجال ونساء وشباب واطفال للاحتفال بهذه المناسبة من خلال ممارسة العديد من الانشطة والفعاليات الرياضية.

وتقدم حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدي المشاركين في فعاليات اليوم الرياضي، حيث شارك سموه مجموعة من الأطفال لعب كرة القدم باكاديمية اسباير بمرافقة و حضور سمو الشيخ جاسم بن حمد آل ثاني الممثل الشخصي للأمير وسعادة السيد جياني انفانتينوس رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم “فيفا” وعدداً من كبار المسؤولين في الإتحاد القطري لكرة القدم ومؤسسة اسباير زون.

كما شهدت مناطق أخري من الدولة تفاعل العديد من الشخصيات القيادية، ممثلين في اصحاب السعادة الوزراء ووكلاء الوزارات وأعضاء السلك الدبلوماسي بالدولة إضافة لعدد من رؤساء المؤسسات والجمعيات الحكومية لتتحول قطر الي ملعب كبير تنتشر فيه جميع الألعاب الرياضية.

وكانت الميادين الرياضية والحدائق العامة والمنشآت الرياضية للأندية والاتحادات الرياضية المنتشرة في كافة أنحاء الدولة قد شهدت اقبالاً كبيراً من السكان للمشاركة في فعاليات اليوم الرياضي للدولة، كالانتشار الكثيف للمواطنين علي امتداد شارع الكورنيش وكتارا، اضافة الي الجموع الكبيرة المنتشرة بمجمع مدينة اسباير زون ، والتي مارس فيها الاطفال والكبار علي حد السواء مختلف الانشطة الرياضية مثل كرة القدم والكرة الطائرة وشد الحبل ، كما شهدت منطقة الحي الثقافي بكتارا والمدينة التعليمية ايضاً عدد من الانشطة الرياضية والفعاليات الاحتفالية .

المصدر
الشرق
الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقك

زر الذهاب إلى الأعلى